Tag Archives: usa

Syria: The Hidden War on Women

Syrian refugee women and girls are suffering harassment, sexual exploitation and domestic abuse in exile in Lebanon and Jordan, and that abuse is increasing.

By Sharron Ward

Some have been living in refugee camps like Zaatari in Jordan for over 4 years. But the biggest concentration of refugees lives outside the formal camps. Over 80% per cent of Syrian refugees in Jordan and Lebanon live in urban areas. And it is these refugees who are the most vulnerable.

Last November, the Jordanian Ministry of Health, having spent millions on health care, stopped funding free medical aid to Syrian refugees. Now Syrians must fund it themselves or look to humanitarian aid agencies for help. But it is illegal for Syrian refugees to work in Lebanon and Jordan.

There are no formal camps in Lebanon, and many lone Syrian refugee women I met in the Bekaa valley have to live in rented apartments or small informal tent settlements. There are thousands of Syrian refugee women whose husbands were either killed fighting in Syria or are simply missing – their fate unknown.

These women are increasingly falling prey to sexual harassment, exploitation and the expectation of trading sex in return for aid. Unscrupulous landlords and local charity organisations abuse their power and exploit the vulnerable position of these women who can’t pay their rent or have to rely on aid agencies for help.

‘Samar’ is one such woman I met. If the struggle of trying to survive as a single women with five young children – all who were sick with asthma and themselves traumatised by living under siege and years of bombardments from Assad’s army – wasn’t enough, Samar also has to contend with local charities, run by men who expect her to trade sex for aid in order to get help.

Mona, a widowed woman I met in the Bekaa Valley in Lebanon recalls a similar experience.

“The rent was very expensive around $400USD a month. I could not afford the rent, so I asked the landlord for a reduction. He refused, saying ‘I told you – you shine the light on me and I will shine the light on you. But you refused.’

“I didn’t know what he meant,” says Mona. Later she realised he was expecting sex in return for rent.

Samar is not only traumatised by unspeakable horrors during the Syrian war – she saw massacres in which hundreds of people were killed – she also survived a 7-month long siege.

“We would go into bombed out houses, wash the dirt off the rice and eat it,” she explained.

But she too suffers from what she calls “the cruel treatment of women by Syrian society.” She explains that from the age of 8 or 9-years-old, Syrian girls from conservative families starting to reach puberty are kept at home in order to “protect” them from the advances of men.

This restricts their ability to get an education, and as Samar says, there is no way to provide an income now when she needs it the most. Her husband is missing inside Syria, and she struggles to be the breadwinner.

“I’m really suffering in Lebanon, I can’t provide for my children, to provide for all their needs because I didn’t finish my education.”

Syrian refugees are running out of money, and so incidents of early marriage, which has always been traditional in Syria amongst conservative families, are rising rapidly. Marrying off Syrian girls under the age of 18 years old is a way some families see of easing the economic burden.

‘Farah’, a 17-year-old Syrian refugee living outside the camps in Jordan was under great pressure from her family to marry early. She was officially engaged three times and informally several times – the first at the age of 12 years old. Each time she refused, she was beaten by her family. First by her father, and then by her brother, who “became his deputy.” The beatings she endured were severe.

Syrian men in exile too are feeling the strain. Unable to work in Jordan and Lebanon, and unable to cope with the humiliating change in their economic circumstances, men are lashing out at their wives more than ever.

‘Amal’ in Jordan told me of the severe psychological stress she endured from her husband.

“He hit me all over my body. He said it was because of our situation in Jordan, that he couldn’t provide for us, he couldn’t work.”

Bravely, Amal speaks out as domestic violence and abuse is stigmatised in Syrian culture. As a result, the true scale of domestic abuse and sexual exploitation remains hidden.

Much needed relief is provided by the United Nations Population Fund which is supporting local government and non-government organisations to empower and counsel both Syrian women and men. But the UN says its humanitarian agencies, heaving under the strain of catering for refugees in the Middle East, is on the brink of bankruptcy.

Dr Shible Sabhani, the UNFPA Humanitarian Co-ordinator for Jordan says that despite gender based violence reaching epidemic proportions in the Middle East, donor fatigue has meant that the “sustainability of our ability to help these vulnerable Syrian women is greatly at risk.”

For thousands of Syrian women in exile in the Middle East, the hidden war on women continues.

Edited by Andy Kemp
Filmed, directed and produced by Sharron Ward

Syria: The Hidden War is a Katalyst Productions film for Channel 4 News

@KatalystProds

Advertisements

7 Comments

Filed under Uncategorized

New York set for fifth day of protests over police violence after West Coast clashes

(Reuters) – A fifth day of demonstrations over police use of excessive force with minorities was set for New York on Sunday after 13 arrests in a night of violent protests in Berkeley, California, where stores were looted and tear gas fired, and in Seattle.

Clashes on the West Coast contrasted with relatively calm demonstrations on a rain-soaked Saturday in New York, after mourners held a funeral for an unarmed black man shot dead by a white police officer in the stairwell of a Brooklyn apartment house.

Sunday was expected to see protests again in New York as well as Chicago, Philadelphia, Miami and Minneapolis and dozens of other cities.

In Berkeley on Saturday night, one man smashed a grocery store window with a skateboard as others proceeded to loot the store, video from KTVU-TV showed. At least two other businesses were looted, said Officer Jennifer Coats of the Berkeley Police Department.

Police were pelted by missiles from a splinter group of protesters and fired tear gas, Coats said. One officer hit by a sandbag suffered a dislocated shoulder, she said.

Several police vehicles were damaged, she told Reuters on Sunday.

The disturbance forced the closure of the local Bay Area Rapid Transit station.

Six people were arrested, Coats said.

In Seattle, protesters threw rocks and attacked police who blocked them from marching onto State Route 99, resulting in seven arrests for assault and other charges, said Seattle Detective Patrick Michaud.

The shooting of Akai Gurley, 28, at a Brooklyn public housing project last month was the latest in a series of incidents fueling outrage over what protesters say is a pattern of excessive force being used by law enforcement officers against African-Americans.

The killings and decisions by grand juries to return no indictments against officers involved in them have rekindled a national debate over race relations in the United States.

The district attorney in the New York City borough of Brooklyn said on Friday a grand jury would consider charges against Peter Liang, the officer who shot Gurley. Police have said Liang may have accidentally discharged his gun.

Demonstrations began on Wednesday after a grand jury decided to bring no charges against Daniel Pantaleo, a New York City police officer, in the July death of Eric Garner, a 43-year-old father of six.

That decision was announced nine days after a Missouri grand jury chose not to indict a white policeman for the shooting dead in August of an unarmed black teenager, spurring two nights of violence and arson in a St. Louis suburb.

Leave a comment

Filed under Uncategorized

Six Guantánamo detainees moved to Uruguay

The US has transferred six detainees from Guantánamo Bay to Uruguay, the first prisoners from the controversial facility to be sent to South America.

The transfers announced early on Sunday by the Department of Defense — four Syrian men, one Tunisian and one Palestinian — will leave 136 detainees in the military complex in Cuba, down from just under 800 in its early days, as President Barack Obama edges closer to his goal of shutting down the facility.

High quality global journalism requires investment. Please share this article with others using the link below, do not cut & paste the article. See our Ts&Cs and Copyright Policy for more detail. Email ftsales.support@ft.com to buy additional rights. http://www.ft.com/cms/s/0/c389c208-7e2e-11e4-b7c3-00144feabdc0.html#ixzz3LEiBw7qX

“The United States is grateful to the government of Uruguay for its willingness to support ongoing US efforts to close the Guantánamo Bay detention facility,” the DoD said. “The United States co-ordinated with the government of Uruguay to ensure these transfers took place consistent with appropriate security and humane treatment measures.”

Guantánamo Bay has long been assailed by human rights groups over the conditions prisoners are detained in, following claims of torture and abuse, and the US policy of holding many of its inmates for years without charge in a facility originally constructed only for short-term detentions.

However, the Obama administration has struggled to convince other nations to agree to accept prisoners from the facility.

Uruguay’s outgoing leftwing president, José “Pepe” Mujica, had originally agreed to resettle the six transfers in March, a decision said at the time to be based in part on his own personal history.

Mr Mujica spent 14 years in jail in brutal conditions in the 1970s and 1980s as a leader of the Tupamaro guerrilla group, including more than a decade in solitary confinement.

However, the deal stalled ahead of Uruguay’s presidential elections, with polls showing accepting detainees was not popular among voters.

This weekend’s transfer involved the largest single group of prisoners since 2009.

One of the men, Syrian Jihad Diyab, is a plaintiff in a federal lawsuit challenging the practice of force-feeding Guantánamo Bay inmates who have chosen to go on hunger strike to protest against their detention. The five other men are Ahmed Adnan Ahjam, Ali Hussain Shaabaan, Omar Mahmoud Faraj, Abdul Bin Mohammed Abis Ourgy, and Mohammed Tahanmatan, according to the DoD.

High quality global journalism requires investment. Please share this article with others using the link below, do not cut & paste the article. See our Ts&Cs and Copyright Policy for more detail. Email ftsales.support@ft.com to buy additional rights. http://www.ft.com/cms/s/0/c389c208-7e2e-11e4-b7c3-00144feabdc0.html#ixzz3LEiF54um

While this weekend’s transfer was delayed by several months, it is an important milestone for Mr Obama’s renewed efforts to close the facility.

Together with five low-level inmates who were moved to eastern Europe last month and two other recent transfers, it brings the total number of prisoners transferred since November to 13, after the process ground almost to a halt for much of 2014.

“We are very grateful to Uruguay for this important humanitarian action,” said Clifford Sloan, Mr Obama’s state department envoy on Guantánamo, who negotiated the resettlement deal in January.

“The support we are receiving from our friends and allies is critical to achieving our shared goal of closing Guantánamo.”

The Uruguay resettlement announcement comes two weeks after the abrupt resignation of US defence secretary Chuck Hagel, amid widespread speculation that his resistance to accelerating transfers from the facility had exacerbated tensions with the White House.

1 Comment

Filed under World

نيويورك مدينة خارج العالم

آدم شمس الدين: الدخول إلى نيويورك لا يختلف كثيراً عن مغادرتها، الشعور بالصدمة واحد. فالمدينة الأكثر كوزموبوليتية في العالم تحبس الأنفاس منذ اللحظة الأولى ولا تسمح لك بإعادة التقاطها حتى بعد الخروج منها. الأمر يتعدى ضخامة المدينة وحجم أبنيتها العالية التي تطبع زائريها من الزيارة الأولى. «صفعة على الرأس»، تعبير يصلح للاستخدام لوصف الزيارة الأولى لها. لا يقتصر الأمر فقط على الأجانب أو السياح، المدينة تفعل فعلها مع الأميركيين أيضاً. الأمر أشبه بلقاء تلك الإمرأة التي سمعت عنها كثيراً وحلمت بها مراراً من دون أن تتسنى لك فرصة اللقاء بها، المثير بهذه المقارنة أنها تجسّد تماماً شعور ما بعد اللقاء في حال حصوله. وهو إمّا أن تعشقها أو تمقتها. المساحة الرمادية غير متوافرة في نيويورك، تركيبة المدينة نفسها لا تسمح بذلك. والمعايير المُعتمدة في تصنيف المدن لا تنفع كثيراً. فالهوية نفسها التي تتمتع بها المدن الكوزموبوليتية مفقودة في نيويورك أيضاً.

المدينة بلا هوية، ولعل ذلك أجمل ما فيها، مَن يستيقظ كل صباح في بلاده، متسائلاً عن الكينونة والإنتماء، سيجد في هذه المدينة ضالته. ومَن يستيقظ في عالمه الصغير، متفاخراً بانجازات وهمية حققها بالأمس مخاطباً نفسه في المرآة، لا تلبث المدينة أن تعرّيه وتكشف له «صغر» حجمه. الإحساس بالعجز والخوف يعتريك منذ اللحظة الأولى، ضخامة المدينة تساهم بذلك أيضاً. لا يسعك إلاّ أن تستذكر ذلك الشعور، يوم واجهت العالم منفرداً حين أرسلتك أمك للمرة الأولى وحيداً لشراء غرضٍ ما، لإمتحان نضجك ومسؤليتك.

في ذلك اليوم ساهم تشجيع الأم وحرصها على تجاوز الإمتحان، نيويورك أيضاً لا تتركك وحيداً. الطاقة التي تعتريك مجرد أن تطأ ارضها بقدميك تساهم في إحداث ذلك التوازن بين الرهبة منها والتحدي للمضي قدماً. آلاف المهاجرين الذين وصلوا إلى هذه المدينة لا بد أنهم شعروا بذلك أيضاً، أولئك الذين وصلوا إلى «إيلس آيلند» في بداية القرن العشرين حاملين حيواتهم السابقة في أكياسٍ على ظهورهم، لا يمكنهم تفسير قدرتهم على الإستمرار لولا هذه الطاقة التي تبعثها بهم المدينة. من السهل جداً تمييز سكان المدينة وقاطنيها ومن زوّارها. أولئك الذين يمشون همّ بالتأكيد زوار، أمّا السكان فيركضون. مفهوم المشي يبدو من ميزات مدنٍ أخرى، ترفضه نيويورك بـ «فوقية»، وكأنها تقول «لتعيش هنا… عليك مواكبتي».

في نيويورك لا وقت للتركيز على التفاصيل أو التأمل، فمن يبادلك النظرات يبحث عن من يشاركه الإحساس بأنه ليس وحده مَنْ يشعر برهبة المكان، فسكان المدينة ومن تعودوا عليها، لا وقت لديهم للنظر حولهم. النهار لا يختلف كثيراً عن الليل، تحديداً في مانهاتن، الحياة هناك لا تتوقف، والمدينة لا تنام. هناك في تلك البقعة التي تسمى مانهاتن، تجد نموذجاً مصغراً للعالم، تجتاحك الأصوات والروائح والألوان من كل صوب، بلحظة واحدة يمكنك احصاء معظم جنسيات العالم، وجوه بيضاء، سمراء وصفراء تخرج من بطن الأرض من ذلك الثقب الذي يؤدي إلى «الساب واي» (مترو الانفاق). ناسك بوذي يمشي بمحاذاة رجل أعمالٍ بكامل أناقته، ويتوسطهما شخص بثياب رثّة وممزقة، أي منهم لا يلحظ الآخر، وهم بالتأكيد لن يلحظوا أحداً يراقبهم. في البداية تنظر إلى الناس مواربة بحثاً عن تفاصيل تألفها، لا تلبث أن تتحول إلى نظرات بلا وجل، ما إن تعتاد عليها. السبب وراء عدم اكتراث الناس غير نابع من عجرفة أو عنجهية، ببساطة زحمة المدينة والحياة فيها تفرضان على المرء ألاّ يشتت إنتباهه بأي شيء، فيصبح بذلك هدفهم اليومي بصرف النظر عن ماهيته. معركة يجب أن تُخاض بدقة شديدة لاجتيازها بنجاح.

انطباع لا مفر منه بعد مراقبة نمط الحياة الذي يحكم النيويوركيين، من المعروف أن الفقر لعنة بحد ذاتها، إلاّ أن تكون فقيراً أو متسولاً في نيويورك فهي لعنة اللعنات. أعدادهم ليست قليلة، ولكنهم غير مرئيين، زحمة النهار تمنعك من رؤيتهم أو الإحساس بوجودهم. بعد منتصف الليل، المدينة لا تنام، والمتغير الوحيد أن ايقاعها يبطِئ قليلاً، بطء يتيح لك ملاحظة تفاصيل يستحيل عليك التوقف عندها في النهار.

وجه نيويورك القبيح، وتحديداً مانهاتن، ينكشف في الليل. المشردون والمتسولون يخرجون من أنفاق «الساب واي» لإحتلال أرصفة المدينة، تمركزهم في الأنفاق نهاراً قد يكون نتيجة قدرتهم على لفت إنتباه منتظري وصول القطار، وهي النقطة الوحيدة التي يتوقف فيها النيويوركي عن الحركة ولو قليلاً. بيوتهم عبارة عن عربات تسوّق يجرونها معهم أينما ذهبوا، ويركنونها بالقرب منهم في المكان الذي يختارونه لينالوا قسطاً من الراحة ريثما تستعيد المدينة إيقاعها الصاخب من جديد. من الصعب فهم سبب اختيارهم البقاء هنا، «مهنتهم» ستكون أكثر سهولة في أماكن أخرى خارج نيويورك، وكأن الإدمان على المدينة ونمطها لا «يرحم» حتى أكثر سكانها تهميشاً، من دون أن يتمكنوا من العيش فيها أو حتى مغادرتها أيضاً.

تغادر نيويورك من دون أن تغادرك، لتستمر في نمط الحياة نفسه الذي تفرضه المدينة عليك، فقط لتنتبه بعد الخروج منها إلى مدينة أخرى، أن نمط العيش فيها لا يصلح لأي مدينة أخرى، فببساطة مدينة العالم… ليست من هذا العالم.

 -الحياة-

Leave a comment

Filed under Arab world, My words mes mots, Passion, Uncategorized, USA

جذور العلاقات الامريكية الصهيونية

تعود جذور الفكرة الصهيونية في أمريكا الشمالية إلى بدايات العصر الحديث عندما توافد إلى هذه القارة الواعدة بإمكانياتها الاقتصادية عدد كبير من طائفة البيوريتان Puritan البريطانيين

، مع موجات المستوطنين الأوروبيين في العالم الجديد بعد اكتشافه، وطائفة البيوريتان هي طائفة مسيحية بروتستانتية تؤمن بما ورد في التوراة بشأن اليهود، وتعتبر أنهم شعب الله المختار وأنهم سيعودون إلى أرض الميعاد تحقيقاً لوعد الرب لهم، وحمل البيوريتان معهم اللغة العبرية، ودخلت اللغة العبرية ومعها الدراسات اليهودية إلى جامعة هارفارد التي أنشئت سنة 1636

وكان البيوريتان قد تعرضوا لاضطهاد شديد من قبل السلطات الحاكمة في عهد ملكة بريطانيا ماري فقرروا الهروب إلى الدول الأوروبية، وفي عهد إليزابيث عاد بعضهم إلى بريطانيا بينما هاجر آخرون إلى العالم الجديد، وكان المهاجرون إلى الدول الأوروبية وإلى العالم الجديد يرون أن هجرتهم وخروجهم من بلدهم يشبه خروج بني إسرائيل من مصر على إثر اضطهاد فرعون لهم، وكانوا يرون في كل مدينة ينزلون فيها أنها القدس الجديدة، وعلى سبيل المثال فقد أطلقوا هذه التسمية على العاصمة الهولندية أمستردام، وعندما انتقلوا إلى أمريكا أطلقوا اسم أمستردام الجديدة (New Amesterdam) على المدينة المعروفة حالياً باسم نيويورك. وعندما قام المستوطنون الأوروبيون بإبادة الهنود الحمر، أصحاب البلد الأصليين، كانوا يتمثلون ما ورد عن قيام يوشع بن نون بتدمير كل ما واجهه من بشر وشجر وحجر لدى دخوله الأرض المقدسة من جهة أريحا.

وقد تنامت الفكرة الصهيونية في الأوساط المسيحية الأمريكية خلال القرن التاسع عشر، لدرجة أن أحد قادة البروتستانت واسمه ووردر غريسون اشتهر بتعاطفه مع الأفكار الصهيونية المتعلقة باليهود كشعب وبوطنهم الموعود في فلسطين، ثم تحوّل لليهودية وهاجر إلى فلسطين، وعمل قنصلاً للولايات المتحدة في القدس سنة 1852. وساهم مع عدد من المسيحيين واليهود الأمريكان في دعم المستوطنات في فلسطين.

لم تنتشر مضامين الفكرة الصهيونية بين اليهود في الولايات المتحدة الأمريكية قبل وصول المهاجرين اليهود من شرق أوروبا إلى ألولايات المتحدة الأمريكية في ثمانينيات القرن التاسع عشر. وكان هؤلاء المهاجرون قد حملوا معهم أفكارهم ومعتقداتهم وتنظيماتهم الاجتماعية والفكرية ومن بينها جمعية “أحباء صهيون” التي فتحت لنفسها فروعا في نيويروك وشيكاغو وفيلاديلفيا. وتكوّنت سنة 1890 “جمعية العودة إلى صهيون” على يد آدم روزنبرج لشراء الأرض في فلسطين والإعداد لعودة اليهود إليها.

وشهد العقد الأخير من القرن التاسع عشر تطوراً هاماً على صعيد تكتل الجمعيات اليهودية الصهيونية في الولايات المتحدة حيث تم تأسيس “اتحاد صهاينة نيويورك” في 13 – 11 – 1897، ثم تأسس ” اتحاد الصهاينة الأمريكيين” في 4 – 4 – 1898، وتولّى رئاسة الاتحاد ريتشارد جوايتهل.

وشهدت فترة الحرب العالمية الأولى تطوراً نوعياً في نشاط ومكانة الحركة الصهيونية في الولايات المتحدة نتيجة إعلان الرئيس الأمريكي ويلسون وعد بلفور إضافة إلى تولي لويس برانديز رئاسة الحركة الصهيونية في أمريكا. وأدى هذا التحول إلى زيادة أعضاء الاتحاد، حيث بلغ عدد أعضائه بعد الحرب العالمية الأولى 150 ألفاً، وتحسن وضعه المالي ومضاعفة قدرته على الضغط السياسي.

وبعد الحرب عقد الصهاينة اليهود الأمريكان مؤتمراً في فيلادلفيا في 15 – 12 – 1918م، وتبنى هذا المؤتمر قراراً يطالب عصبة الأمم بتولية بريطانيا العظمى مهام الانتداب على فلسطين. وأصدر قراراً آخر يقضي بضرورة تطوّع عدة آلاف من الشباب الأمريكي اليهودي للسفر إلى فلسطين، لكن لم يذهب إلى فلسطين من أمريكا سوى خمسين فرداً.

وبسبب العلاقات القوية التي نسجها الصهاينة اليهود في أمريكا مع الإدارات المتعاقبة، خاصة في عهد الرئيس الأمريكي ولسون الذي كانت تربطه علاقات صداقة قوية مع لويس برانديس، فقد تمكنوا من العمل بحرية وأصبحوا هم المساهم الأول في تطوير الخطط الاستيطانية في فلسطين. وقد بلغت التبرعات التي قدمتها المنظمة الصهيونية الأمريكية في الفترة بين 1929 و1939 مبلغ 100 مليون دولار أمريكي، كما ساعدوا في هذه الفترة على تهجير أعداد كبيرة من اليهود إلى فلسطين بصورة غير شرعية. ويعتبر هذا الأمر دليلاً على تنامي قوة الصهاينة الأمريكان في الحركة الصهيونية العالمية. وفي عام 1939 رفضت الولايات المتحدة الأمريكية الكتاب الأبيض الذي حدد هجرة اليهود إلى فلسطين وقامت بالضغط على بريطانيا من أجل فتح أبواب فلسطين أمام الهجرة اليهودية، وفي نفس الوقت أوقفت الهجرة إلى الولايات المتحدة.

وفي هذه الأثناء وتحديداً سنة 1941 تشكلت في الولايات المتحدة أول مجموعة ضغط صهيوني ضمت 700 عضو بينهم ستة أعضاء في مجلس الشيوخ. وقد كان في رأس أهداف هذه المجموعة التعجيل في خلق قناعة لدى الساسة الأمريكيين بالأهمية الاستراتيجية لإقامة دولة يهودية بالنسبة لمصالح الولايات المتحدة في الشرق الأوسط.

واتخذ الصهاينة اليهود الأمريكان من الولايات المتحدة الأمريكية منبراً إعلامياً وسياسياً هاماً عشية اندلاع الحرب العالمية الثانية، وقاموا بتشكيل “لجنة الطوارئ الصهيونية الأمريكية”. وأصدرت هذه اللجنة بياناً نوّهت فيه بأن الاحتجاج على الكتاب الأبيض يجب ألا يقتصر على الاجتماعات والمؤتمرات بل يجب أن يكون هناك موقف إيجابي لبرنامج عملي تجاه فلسطين في فترة ما بعد الحرب. ونتيجة لهذا التوجه عقد الصهاينة مؤتمراً بين 9-11/5/1942 في فندق بلتيمور في نيويورك. واتخذ الصهاينة عدة قرارات في هذا المؤتمر عُرفت باسم برنامج بلتيمور. ودعا هذا البرنامج إلى ضرورة فتح فلسطين أمام الهجرة اليهودية والاستيطان اليهودي تحت رعاية الوكالة اليهودية، ووجوب تحويلها إلى كومنولث يهودي على أساس وجود أغلبية يهودية، ويجب دمج هذا الكومنولث في بنية العالم الديمقراطي الجديد.

لقد شكل مؤتمر بلتيمور نقطة تحول حاسمة في تاريخ الحركة الصهيونية، وذلك لأن ميزان القوى الدولي أصبح يميل وبشكل واضح للولايات المتحدة الأمريكية، ولهذا قوي الاتجاه في أوساط قيادة الحركة الصهيونية بضرورة ربط مصير الحركة الصهيونية بالولايات المتحدة وليس بالمملكة المتحدة. وفي هذا السياق قام بن جوريون بمعارضة محاولات وايزمان الرامية إلى الرضوخ للسياسة البريطانية، ونجح في كسب تأييد المؤتمر، وهو ما أدى إلى استقالة وايزمان، وأصبح بن غوريون رئيس المجلس التنفيذي للوكالة اليهودية، وهكذا فقد بدأت مرحلة جديدة في تاريخ الحركة الصهيونية شهدت تعاوناً كبيراً بين المستوطنين الصهاينة في فلسطين وبين النشطاء اليهود الصهاينة المتواجدين في الولايات المتحدة.

التحالف الاستراتيجي بين الولايات المتحدة والكيان الصهيوني منذ تأسيسه وحتى اللحظة الراهنة

يمكن تصنيف علاقات التعاون الاستراتيجي الأمريكية الصهيونية إلى أربع مراحل:

1- المرحلة الأولى هي فترة الخمسينيات في عهد إدارتي إيزنهاور وكينيدي، حيث نظرت الإدارة إلى الكيان الصهيوني باعتباره مكسباً استراتيجياً في غاية الأهمية لاستقرار أمن المصالح الأمريكية في الشرق الأوسط على المدى البعيد. حتى نهاية هذه المرحلة كانت العلاقة تقوم على أساس تحقيق نوع من الضمانات للوجود “الصهيوني” في أراضي المنطقة، وذلك حسب التصريح الثلاثي الذي أصدرته الولايات المتحدة بالاشتراك مع كل من فرنسا وبريطانيا سنة 1951.

وشهدت هذه الفترة تطويراً في الرؤية الأمريكية للعلاقة مع “الكيان الصهيوني” فساد ما عُرف بمفهوم التوازن في أوضاع المنطقة السياسية والعسكرية لمنع العرب من التفوق الجبهوي على الكيان الصهيوني. وبمجيئ سنة 1967 تقدمت واشنطن لترث عن فرنسا دور الرديف العسكري والأمني لهذا الكيان. وسرّعت هذه الحرب من انجاز المتغيرات الأمريكية وأسست للفرضية الأمريكية الاستراتيجية بأن الكيان مؤهل ليشكل العمق الجيواستراتيجي لأمن المصالح الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط.

2- وامتدت المرحلة الثانية من سنة 1970-1979 حيث تم عقد سلسلة اتفاقيات تعاون لنقل التكنولوجيا العسكرية الأمريكية إلى الكيان الصهيوني عبر صفقات متتالية. وشهدت هذه المرحلة التوقيع على “الاتفاق الأعلى لتبادل المعلومات من أجل تطوير الدفاع” أواخر سنة 1970. وتضمن هذا الاتفاق كماً كبيراً من مذكرات تبادل البيانات الخاصة بتطوير خطة عسكرية وقائية للدفاع عن الكيان الصهيوني.

وتعتبر هذه الاتفاقية أكبر صفقة لتحويل التكنولوجيا الأمريكية إلى بلد حليف، وقد تمت برعاية وزير الخارجية الأمريكية الأسبق هنري كيسنجر. وشكلت هذه الاتفاقية البداية الفعلية لتجسيد الاعتبار الأمريكي للكيان الصهيوني كمكسب استراتيجي. وكانت بداية نقطة التحول الأهم في صياغة الولايات المتحدة لتقديراتها الاستراتيجية في المنطقة.

وفي هذه المرحلة كثر طرح مشروعات الحل السياسي من قبل “الصهاينة” مثل مشروع ألون ومشروع ديان. وتتفق هذه المشروعات على ترتيبات تكتيكية “صهيونية” في الأراضي المحتلة سنة 1967 محورها الأساسي يقوم على مقولة تحقيق أسباب التحكم والأمن الاستراتيجي الصهيوني في المنطقة. ومن المعروف أن كيسنجر في تلك الفترة توعد المنطقة العربية “بحمامات دم” إذا لم تستجب لإرادة الحل السياسي، وتزامن ذلك الموقف مع تبني واشنطن لـ”مشروع يارنغ” المقدم في شباط 1971 والذي طالب مصر بالتعهد بالدخول في اتفاقية سلام مع الكيان الصهيوني مقابل قيام الأخير بسحب قواته من أراض تابعة لمصر.

وتعزيزاً للاتفاقية السابقة تم التوقيع على مذكرة تفاهم سنة 1971 لتنظيم انتاج المعدات الحربية الأمريكية للكيان الصهيوني. وخلال هذه المرحلة تلقى الكيان الصهيوني أكثر من مائتي رزمة معلوماتية فنية تضمنت كل رزمة المعلومات اللازمة لانتاج أو صيانة المعدات الحربية المتنوعة.

3- امتدت المرحلة الثالثة من 1980 1987، وبدأت تتطور باتجاه التعاون الاستراتيجي. وقد تميزت هذه الفترة بتشكيل وتوطيد شبكة واسعة من اللجان المركزية لتنظيم انتقال التكنولوجيا والتبادل التجاري العسكري والخبرات الفنية بين الجانبين. كما جرى تشكيل فرق عمل تشرف على إدارة البرامج المشتركة وتتولى تنظيم وتعميق العلاقات الثنائية بين وزارتي الحرب. والأهم من ذلك إنشاء هيئة للتخطيط الاستراتيجي لمختلف الحاجات العسكرية التكنولوجية والاستراتيجية.

تبنى اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة منذ بداية الثمانينيات برنامج عمل يدعو إلى نقل العلاقة مع واشنطن إلى التحالف الاستراتيجي. وقد التقى هذا الطرح مع متطلبات التطلع الأمريكي بعيد المدى في المنطقةٍٍ. وتم التوقيع على اتفاق التحالف الاستراتيجي الأول سنة 1981. ويركز معظمه على النواحي العسكرية، وكان من أهم بنوده تشكيل لجنة عسكرية مشتركة لمعالجة مختلف القضايا العسكرية والاستراتيجية، ووضع الخطط لمواجهة القوى المعادية في الشرق الأوسط. كما تم الاتفاق على التبادل والتعاون في مجالات الاستخبارات، وكان من أبرز النقاط في هذا الاتفاق توفير التسهيلات الميدانية والإنشائية لاستخدام القوات الأمريكية في أراضي فلسطين المحتلة. وأعقب هذا الاتفاق مذكرة تفاهم وُقعت في نفس العام تتعهد الولايات المتحدة بموجبها شراء معدات من الصناعات الحربية “لصهيونية” بقيمة 200 مليون دولار سنوياً.

وقد شهدت هذه المرحلة من التعاون بين الولايات المتحدة والكيان الصهيوني حدوث الكثير من المتغيرات والأحداث السياسية على مستوى العالم الأمر الذي كان له أثر كبير على تطور العلاقات بين الطرفين المذكورين. وتتمثل هذه الأحداث في:

* سقوط شاه إيران وما أحدثه من شرخ جيوبوليتيكي في حسابات وبنية التوجه الاستراتيجي الأمريكي.

* وفشلت كامب ديفيد في تحقيق اختراقات ملموسة في الجسم العربي بالرغم مما أحدثه هذا الاتفاق من تصدع وتباينات حادة ظهرت ملامحها في مواقف النظام السياسي العربي الرسمي.

* فشل عملية الغزو الصهيوني الأولى للبنان عام 1978 في تحقيق مآربها السياسية والعسكرية.

* المخاوف الأمريكية الصهيونية الأمريكية المتعاظمة من احتمال تمكن بعض الدول العربية من تحقيق توازن استراتيجي على صعيد القوة التسلحية.

* جاء نهج التحالف الاستراتيجي قبل حرب “سلامة الجليل” وقد عوّلت الولايات المتحدة و”الكيان الصهيوني” على أن يؤدي إخراج المقاومة الفلسطينية من لبنان، والتلويح بالخيار العسكري في وجه سوريا إلى توقيع اتفاقية سلام مع سوريا ولبنان.

* تدخلت أمريكا عبر المارينز، لكن جثث قتلى المارينز على يد المقاومة اللبنانية أدت للتراجع الأمريكي ميدانياً.

* وفي أعقاب التطورات على الساحة اللبنانية قامت الولايات المتحدة الأمريكية بالتوقيع على مذكرة جديدة للتعاون الاستراتيجي، ونتيجة لهذه المذكرة ارتفع حجم شراء أمريكا من المنتجات “الإسرائيلية” إلى 300 مليون دولار سنوياً.

وفي ظل تلك الأحداث تطور التعاون الاستراتيجي بين الطرفين فتعهدت واشنطن سنة 1985 بضم الكيان الصهيوني إلى برنامج مبادرة الدفاع الاستراتيجي الملقبة بـ”حرب النجوم”، وتم ذلك بالفعل سنة 1987. وتعهدت الولايات المتحدة بموجب هذا القرار بتقديم التمويل لبرنامج تطوير صواريخ حيتس “الصهيونية” (السهم) المضادة للصواريخ البالستية. لقد سبق هذا الاتفاق مذكرة تفاهم وُقعت في أواخر سنة 1987 ونصت على زيادة التعاون في نقل الأسلحة التقليدية وفي مجال البحث والتطوير والدعم اللوجيستي.

يمكن اعتبار هذه المرحلة مرحلة التكامل، فالتحالف لم يعد يعتمد على الدعم ونقل الخبرات التكنولوجية والعسكرية وتطويرها لدى الكيان الصهيوني بل تجاوزته إلى العمل على توطيد شبكة من اللجان والبرامج.

وفي هذه المرحلة تكثفت الجهود لتوفير الظروف الملائمة لتسوية سياسية بين العرب والصهاينة شاملة بالاستفادة من عدة متغيرات هامة مثل حصار بيروت وإبعاد القيادة الفلسطينية عن لبنان سنة 1982. واستعداد قيادة م ت ف للدخول في تسوية على أساس الأرض مقابل السلام. وجرى تمرير ذلك في اجتماع المجلس الوطني في عمان سنة 1984، وجاء منسجماً مع القرار الرسمي العربي الذي تضمنته وثائق القمة العربية في العاصمة المغربية فاس 1981. وشهد العام 1982 بدايات اتصالات أمريكية فلسطينية حاولت تحديد الأسس لعملية السلام.

وفي شهر 10 – 1985 أبلغت واشنطن مسؤولين في م ت ف أن عليهم التعجيل في الاستجابة للجهود الأمريكية للتسوية، فيما كانت من جهة أخرى توقع على اتفاق الدفاع الاستراتيجي في ظل تزايد التهويل من خطر الصواريخ البالستية العربية. وبدأت تحركات أمريكية عبر ريتشارد ميرفي المبعوث للشرق الأوسط لعقد مؤتمر دولي للسلام، وأجرى هذا المبعوث اتصالات مع شخصيات فلسطينية ترضى عنها قيادة م ت ف لتشكيل وفد مشترك أردني فلسطيني يلتقي بغرض بدء حوار لتمهيد الطريق أمام مؤتمر دولي للتوصل للسلام في الشرق الأوسط.

وفي هذه المرحلة تم إعلان القاهرة سنة 1985 الذي أكد فيه عرفات التخلي عن الكفاح المسلح ووصفه بالإرهاب. وفتح هذا الإعلان الطريق أمام الحوار بين قيادة م ت ف والإدارة الأمريكية سنة 1988.

4- وتمتد المرحلة الرابعة منذ عام 1988 وحتى الآن، وهي مرحلة الشراكة الاستراتيجية والتكامل في مختلف ميادين التخطيط العسكري والأمني والسياسي والاستراتيجي، وأصبح التنسيق فيها بين الطرفين من الأمور الثابتة. وشهدت هذه المرحلة توقيع العديد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بين الولايات المتحدة و”والكيان الصهيوني” مثل:

* في 21/4/1988 وقعت أمريكا اتفاقية مع “الكيان الصهيوني” أرست أسس الشراكة الاستراتيجية الأكثر عمقاً في مواضيع التقنية العسكرية والتجسس.

* وفي يونيو 1988 تم التوقيع على اتفاق الصناعة وتطوير برنامج الصواريخ البالستية والوقائية بين الطرفين بكلفة 160 مليون دولار. ونصت هذه الاتفاقية على أن تقوم أمريكا بتزويد “الكيان الصهيوني” بتكنولوجيا صناعة الأسلحة. وسمح هذا الاتفاق بحصول “الكيان الصهيوني” على المزيد من الأبحاث الأمريكية في المجالات العسكرية.

وقد شهدت هذه المرحلة من العلاقات الأمريكية “الصهيونية” سلسلة من الأحداث السياسية المصاحبة وذات التأثير المتبادل مع العلاقات بين الطرفين، ويمكن إجمال هذه الأحداث في:

–                        استمر

ار إعلان واشنطن عن القلق المتزايد حيال برنامج صواريخ بالستية تهدد أمن “إسرائيل”.

–                        تبني سياسة الاحتواء المزدوج لكل من إيران والعراق.

–                        سعي أمريكا للتوصل إلى تسوية سياسية شاملة في منطقة الشرق الأوسط.

–                        العمل

على ترويض أية عوامل للقوة أفرزتها الانتفاضة الفلسطينية، وإدخال هذا المتغير في استثمارات ورهانات التسوية السياسية.

–            بدأ الأمن “للكيان الصهيوني” أكثر إلحاحاً مع تصاعد عوامل الانتفاضة وترسخ مكانتها في أي حلول سياسية مقبلة، وانطلاقاً من فهم هذه الحقيقة رفعت الولايات المتحدة منذ سنة 1989 وتيرة نشاطها الدبلوماسي لاختبار مبادرات وحلول سياسية مختلفة، ربما كان أهمها نقاط وزير الخارجية الأمريكي الأسبق جيمس بيكر في نوفمبر 1989 والتي تدعو لحوار فلسطيني ” صهيوني” للتفاوض على خطة شامير. والتي تعرض انتخابات لمجلس محلي تحت الاحتلال. على أن يقود هذا المجلس حكم ذاتي لمدة خمس سنوات، تنسحب القوات “الصهيونية” بعدها من بعض المناطق المأهولة بالسكان في الضفة والقطاع.

·             وصل حجم التعاون والتنسيق إلى مستوى غير مسبوق في عهد كلينتون، بعد حرب الخليج، والتهويلات بشأن الخطر العربي الذي كشفت عن جانب منه الصواريخ العراقية على تل الربيع خلال تلك الحرب. وتعهد كلينتون في 15/3/1995 بالقيام بإجراءات نوعية لتعميق التداخل الاستراتيجي بين البنى العسكرية لدى الجانبين والحفاظ على التفوق النوعي “للكيان الصهيوني” على العرب.

·                         وفي 15/4/1995 تم التوقيع على اتفاق الشراكة الاستراتيجية بين الطرفين.

·                         وفي 15/4/1996 تم التوقيع على اتفاق للدفاع ضد الصواريخ بعيدة المدى.

 

ورغم كل المعاهدات الاستراتيجية فإن أمن “الكيان الصهيوني” بقي مزعزعاً حيث هشمته حجارة الانتفاضة وصدعته أجساد الاستشهاديين وفتحت فيه أبواب الذعر الاستراتيجي. لذلك ترسخت القناعة لدى واشنطن بأن عملية التسوية الشاملة التي تضع وجود “الكيان الصهيوني” في العمق العربي الإسلامي هي أهم معاهدة شراكة استراتيجية يمكن أن تقدمها للكيان الصهيوني كي تضمن بقاءه واستمراره وهذا ما تؤكده الوقائع.

وبتاريخ 25/10/1997 تم التوقيع على مذكرة اتفاق أمريكي مع “الكيان الصهيوني” جديد لترسيخ أسس التعاون الاستراتيجي وتدعيم الشراكة الاستراتيجية العسكرية بين الجانبين، واعتبرت المصادر “الكيان الصهيوني” هذا الاتفاق هو الأهم في تاريخ التحالف الأمريكي الصهيوني منذ عام 1967، حيث أقر هذا الاتفاق برامج عسكرية وسياسية وأمنية لتنفيذ مذكرة تعاون سابق وُقعت في أبريل سنة 1995 والتي نصت على تدعيم وتطوير المقدرة الاستراتيجية “للكيان الصهيوني”لمواجهة تهديد الصواريخ البالستية، خاصة السورية والإيرانية بعيدة المدى، وأسلحة التدمير الشامل التي يمكن أن تحصل عليها أو حصلت عليها بعض الدول العربية والإسلامية. إلى جانب ملاحق أمنية وعسكرية تركز في مجملها على ماتسميه مكافحة الإرهاب وخطر الأصولية الإسلامية.

ونخلص مما سبق إلى أن التعاون الاستراتيجي الأمريكي الصهيوني يتركز في مراحله الأخيرة على ثلاث نقاط مركزية هي:

1-       مواجهة تهديد الصواريخ البالستية

2-       مكافحة أسلحة الدمار الشامل.

3-       مكافحة الإرهاب والأصولية الإسلامية.

Leave a comment

Filed under Arab world, USA

A #CIA commander for the #Libyan rebels

The Libyan National Council, the Benghazi-based group that speaks for the rebel forces fighting the Gaddafi regime, has appointed a long-time CIA collaborator to head its military operations. The selection of Khalifa Hifter, a former colonel in the Libyan army, was reported by McClatchy Newspapers Thursday and the new military chief was interviewed by a correspondent for ABC News on Sunday night.

Hifter’s arrival in Benghazi was first reported by Al Jazeera on March 14, followed by a flattering portrait in the virulently pro-war British tabloid the Daily Mail on March 19. The Daily Mail described Hifter as one of the “two military stars of the revolution” who “had recently returned from exile in America to lend the rebel ground forces some tactical coherence.” The newspaper did not refer to his CIA connections.

McClatchy Newspapers published a profile of Hifter on Sunday. Headlined “New Rebel Leader Spent Much of Past 20 years in Suburban Virginia,” the article notes that he was once a top commander for the Gaddafi regime, until “a disastrous military adventure in Chad in the late 1980s.”

Hifter then went over to the anti-Gaddafi opposition, eventually emigrating to the United States, where he lived until two weeks ago when he returned to Libya to take command in Benghazi.

The McClatchy profile concluded, “Since coming to the United States in the early 1990s, Hifter lived in suburban Virginia outside Washington, DC.” It cited a friend who “said he was unsure exactly what Hifter did to support himself, and that Hifter primarily focused on helping his large family.”

To those who can read between the lines, this profile is a thinly disguised indication of Hifter’s role as a CIA operative. How else does a high-ranking former Libyan military commander enter the United States in the early 1990s, only a few years after the Lockerbie bombing, and then settle near the US capital, except with the permission and active assistance of US intelligence agencies? Hifter actually lived in Vienna, Virginia, about five miles from CIA headquarters in Langley, for two decades.

The agency was very familiar with Hifter’s military and political work. A Washington Post report of March 26, 1996 describes an armed rebellion against Gaddafi in Libya and uses a variant spelling of his name. The article cites witnesses to the rebellion who report that “its leader is Col. Khalifa Haftar, of a contra-style group based in the United States called the Libyan National Army.”

The comparison is to the “contra” terrorist forces financed and armed by the US government in the 1980s against the Sandinista government in Nicaragua. The Iran-Contra scandal, which rocked the Reagan administration in 1986-87, involved the exposure of illegal US arms sales to Iran, with the proceeds used to finance the contras in defiance of a congressional ban. Congressional Democrats covered up the scandal and rejected calls to impeach Reagan for sponsoring the flagrantly illegal activities of a cabal of former intelligence operatives and White House aides.

A 2001 book, Manipulations africaines, published by Le Monde diplomatique, traces the CIA connection even further back, to 1987, reporting that Hifter, then a colonel in Gaddafi’s army, was captured fighting in Chad in a Libyan-backed rebellion against the US-backed government of Hissène Habré. He defected to the Libyan National Salvation Front (LNSF), the principal anti-Gaddafi group, which had the backing of the American CIA. He organized his own militia, which operated in Chad until Habré was overthrown by a French-supported rival, Idriss Déby, in 1990.

According to this book, “the Haftar force, created and financed by the CIA in Chad, vanished into thin air with the help of the CIA shortly after the government was overthrown by Idriss Déby.” The book also cites a Congressional Research Service report of December 19, 1996 that the US government was providing financial and military aid to the LNSF and that a number of LNSF members were relocated to the United States.

This information is available to anyone who conducts even a cursory Internet search, but it has not been reported by the corporate-controlled media in the United States, except in the dispatch from McClatchy, which avoids any reference to the CIA. None of the television networks, busily lauding the “freedom fighters” of eastern Libya, has bothered to report that these forces are now commanded by a longtime collaborator of US intelligence services.

Nor have the liberal and “left” enthusiasts of the US-European intervention in Libya taken note. They are too busy hailing the Obama administration for its multilateral and “consultative” approach to war, supposedly so different from the unilateral and “cowboy” approach of the Bush administration in Iraq. That the result is the same—death and destruction raining down on the population, the trampling of the sovereignty and independence of a former colonial country—means nothing to these apologists for imperialism.

The role of Hifter, aptly described 15 years ago as the leader of a “contra-style group,” demonstrates the real class forces at work in the Libyan tragedy. Whatever genuine popular opposition was expressed in the initial revolt against the corrupt Gaddafi dictatorship, the rebellion has been hijacked by imperialism.

The US and European intervention in Libya is aimed not at bringing “democracy” and “freedom,” but at installing in power stooges of the CIA who will rule just as brutally as Gaddafi, while allowing the imperialist powers to loot the country’s oil resources and use Libya as a base of operations against the popular revolts sweeping the Middle East and North Africa.

Patrick Martin

http://www.wsws.org/articles/2011/mar2011/pers-m28.shtml

Leave a comment

Filed under Uncategorized

التغيير جاهز لاجتياح العالم العربي بأكمله

 

 “إن المشهد في المنطقة يوحي أنها بكاملها في حالة غليان، من المغرب غرباً إلى إيران وربما وسط آسيا شرقا، وبالخليج وبلاد الشام بينهما.
ومع موجة الاحتجاجات في الأردن سابقاً والمغرب مؤخراً فإن التغيير ـ في طريقه إلى هذا الجزء من العالم ـ جاهز ليجرف معه المنطقة كلها مرة واحدة.
وحتى الدول التي حاولت إجراء بعض الإصلاحات ليست محصنة ضد تيار الثورية الجارف”. وطبيعة التدخل الغربي في المنطقة والذي كان لزمن طويل سلاحاً ذا حدين في رأيها. “صحيح أن حث الإدارة الأميركية قد حال دون استخدام الجيش المصري للقوة ودفع حكام البحرين للتراجع عن قرارات اتخذوها إلا أن الحقيقة أنه في معظم هذه الدول قد فشلنا في الضغط من أجل تحقيق إصلاحات سياسية حينما كان باستطاعتنا ذلك، وكان علينا فعله. وما يجري الآن هو أننا نحصد ما زرعناه”.
 “ليس هناك الكثير مما هو بمقدور الدول الغربية أن تفعله الآن عدا تقديم التأييد المعنوي للمدافعين عن الديمقراطية في دول عملت طويلاً على تثبيت زعمائها غير الديمقراطيين في الحكم. وقد تكون مصالح الغرب الأمنية ووارداتها النفطية في خطر إلا أنه كان يجب أن نكون قد تعلمت الدرس من الفشل في السويس عام 1956، فمحاولات إجبار التاريخ على السير في عكس اتجاهه لا تؤدي على الأرجح إلى وضع صعب وغير مضمون”.

Leave a comment

Filed under Uncategorized