Tag Archives: love

If you would come

“If you would come to me
Arms open.. As wide as a field of tulips in Holland
As narrow as the veins of my left hand
As immense as a miracle
As mediocre as an awaited death
If you would come to me
Naked as the last autumn leaf in a London park
Covered like the veiled face of a shy bride
As mysterious as the kohled blue eyes of the Tetuan tribe
Clear as the blade that cuts who we were from who we are
If only you would come to me
Unexpectedly
With the longing of months of drought
Assuredly
Like the first October rain
If only you would come with the slow footsteps of Sahara men
With the flurry of a barking dog
Mad as a bull in the middle of an arena in Madrid
Vanquished and prideful like the last matador…
If only you would come to me…
Tonight…
From the sparkle in your right eye…
Tonight…
From the dryness in your lower lip…
Tonight…
I’ll set the rest of this burning city
on FIRE”

Advertisements

Leave a comment

Filed under Uncategorized

German Shepherd Training – Tips For Immediate Results

German shepherds are undoubtedly the most beautiful and intelligent animals you could ever own. They are fiercely loyal, and, if trained properly, will become an inseparable member of your family. However, if left to their own devices, German Shepherds become bored, agitated, snappy and — in some cases — a threat to society. They are a strong animal, and they need and expect, strong, kind leadership from their masters. The most important aspect of training German Shepherds that you need to understand, is that it is time intensive. You can be reassured that it is time well spent. A Healthy Relationship Is The Foundation Of All Training A dog that is fearful of it’s owner, translates that fear into self-defense and disobedience. Your pet needs to learn that it can trust and love you. So many people feel like they need to be overly aggressive with their pet in order to get obedience. Obedience is important, but that comes more from consistency than from how harshly you discipline your pet. What is unfortunate is that most dog owner refuse to learn how to be a good owner. And so they over-react to their dog’s behavioral issues and blame their pets for problems that actually stem from the poor owner-pet relationship. I highly recommend that you invest in some training. Not just to learn how to teach your dog to behave, but also to teach you how to better communicate with your pet. Sure, that might cost you a little time and money, but the enrichment that comes out of your life is well worth it.

When you consider that GSD’s are the highest rate of bites that the local emergency room sees, it underscores how important good training is.

And spending quality time simply being a good dog owner goes a long ways towards beginning to establishing your pet’s training.

Training Begins With Engaging Play

Because so many behavioral issues arise out of sheer boredom, it is critical that you provided a variety of activities — and plenty of human interaction — to keep your GSD mentally engaged.

A bored German shepherd will be so busy trying to play, bark,  annoy, and get your attention that training sessions will be nothing short of infuriating for both of you. A bored puppies don’t train well.

Long walks, playing in the park and wrestling with a chew toy, are all great ways to engage your puppy in active play. If you have a dog park in your town, your pet will undoubtedly love getting to run free and interact with the other dogs.

Training as play can be very engaging. Teaching your pet to catch a frisbee can lead to hours of insane fun for the both of you.

Training German Shepherds Not to Bite or be Aggressive

German shepherds are not naturally aggressive, and when you meet an aggressive German shepherd, it typically means the it has experienced unhappy upbringing.

There are several key things that need to happen when a German shepherd is a puppy to help it become the calm, balanced and adult it should be.

To begin with, you wanted to be well socialized with other dogs. Taking it to a puppy dog park, or to arrange to play dates, can be a great way for it to learn to healthily interact with other dogs, and help it become a more established individual.

Secondly, it is key that you do not hit or yell at your puppy. German shepherds that are abused as young dogs tend to imprint with more aggressive behavior as adults.

Finally, it is important that your puppy learns to recognize you as its master, or “pack leader”. Being firm, quiet, and praising good behavior, all go a long way in helping a puppy learn how it is to respond as an adult.

This is especially important with a puppy’s biting behavior. Puppies are more inclined to bite and gnaw on people they do not see as their leaders. You should establish your alpha role at an early age: start teaching your puppy to “heel” on walks, and make sure that it follows after you through doors, as that is a sign of the respecting your role as pack leader to let you go first.

In addition, use strong verbal commands such as “No” when a puppy tries biting.

Provide puppies with chew toys and make sure they get plenty of exercise to help them work off their orneriness

Use Structured Obedience Training As A Mental Exercise

Beginning at about eight weeks of age, German shepherds are ready to begin formal training. You can enroll them in a local obedience class, or trying one of the top-notch training programs that are listed online.

For a German shepherd, obedience training is more important than it is for many other breeds. Obedience training helps develop a German shepherds cognitive abilities, and goes a long ways towards helping it become satisfied with his role in the family. It also helps fight boredom, and gives them something to look forward to.

It is an absolute must if you mean for your German shepherd to become a long-term member of your family.

Leave a comment

Filed under Uncategorized

نيويورك مدينة خارج العالم

آدم شمس الدين: الدخول إلى نيويورك لا يختلف كثيراً عن مغادرتها، الشعور بالصدمة واحد. فالمدينة الأكثر كوزموبوليتية في العالم تحبس الأنفاس منذ اللحظة الأولى ولا تسمح لك بإعادة التقاطها حتى بعد الخروج منها. الأمر يتعدى ضخامة المدينة وحجم أبنيتها العالية التي تطبع زائريها من الزيارة الأولى. «صفعة على الرأس»، تعبير يصلح للاستخدام لوصف الزيارة الأولى لها. لا يقتصر الأمر فقط على الأجانب أو السياح، المدينة تفعل فعلها مع الأميركيين أيضاً. الأمر أشبه بلقاء تلك الإمرأة التي سمعت عنها كثيراً وحلمت بها مراراً من دون أن تتسنى لك فرصة اللقاء بها، المثير بهذه المقارنة أنها تجسّد تماماً شعور ما بعد اللقاء في حال حصوله. وهو إمّا أن تعشقها أو تمقتها. المساحة الرمادية غير متوافرة في نيويورك، تركيبة المدينة نفسها لا تسمح بذلك. والمعايير المُعتمدة في تصنيف المدن لا تنفع كثيراً. فالهوية نفسها التي تتمتع بها المدن الكوزموبوليتية مفقودة في نيويورك أيضاً.

المدينة بلا هوية، ولعل ذلك أجمل ما فيها، مَن يستيقظ كل صباح في بلاده، متسائلاً عن الكينونة والإنتماء، سيجد في هذه المدينة ضالته. ومَن يستيقظ في عالمه الصغير، متفاخراً بانجازات وهمية حققها بالأمس مخاطباً نفسه في المرآة، لا تلبث المدينة أن تعرّيه وتكشف له «صغر» حجمه. الإحساس بالعجز والخوف يعتريك منذ اللحظة الأولى، ضخامة المدينة تساهم بذلك أيضاً. لا يسعك إلاّ أن تستذكر ذلك الشعور، يوم واجهت العالم منفرداً حين أرسلتك أمك للمرة الأولى وحيداً لشراء غرضٍ ما، لإمتحان نضجك ومسؤليتك.

في ذلك اليوم ساهم تشجيع الأم وحرصها على تجاوز الإمتحان، نيويورك أيضاً لا تتركك وحيداً. الطاقة التي تعتريك مجرد أن تطأ ارضها بقدميك تساهم في إحداث ذلك التوازن بين الرهبة منها والتحدي للمضي قدماً. آلاف المهاجرين الذين وصلوا إلى هذه المدينة لا بد أنهم شعروا بذلك أيضاً، أولئك الذين وصلوا إلى «إيلس آيلند» في بداية القرن العشرين حاملين حيواتهم السابقة في أكياسٍ على ظهورهم، لا يمكنهم تفسير قدرتهم على الإستمرار لولا هذه الطاقة التي تبعثها بهم المدينة. من السهل جداً تمييز سكان المدينة وقاطنيها ومن زوّارها. أولئك الذين يمشون همّ بالتأكيد زوار، أمّا السكان فيركضون. مفهوم المشي يبدو من ميزات مدنٍ أخرى، ترفضه نيويورك بـ «فوقية»، وكأنها تقول «لتعيش هنا… عليك مواكبتي».

في نيويورك لا وقت للتركيز على التفاصيل أو التأمل، فمن يبادلك النظرات يبحث عن من يشاركه الإحساس بأنه ليس وحده مَنْ يشعر برهبة المكان، فسكان المدينة ومن تعودوا عليها، لا وقت لديهم للنظر حولهم. النهار لا يختلف كثيراً عن الليل، تحديداً في مانهاتن، الحياة هناك لا تتوقف، والمدينة لا تنام. هناك في تلك البقعة التي تسمى مانهاتن، تجد نموذجاً مصغراً للعالم، تجتاحك الأصوات والروائح والألوان من كل صوب، بلحظة واحدة يمكنك احصاء معظم جنسيات العالم، وجوه بيضاء، سمراء وصفراء تخرج من بطن الأرض من ذلك الثقب الذي يؤدي إلى «الساب واي» (مترو الانفاق). ناسك بوذي يمشي بمحاذاة رجل أعمالٍ بكامل أناقته، ويتوسطهما شخص بثياب رثّة وممزقة، أي منهم لا يلحظ الآخر، وهم بالتأكيد لن يلحظوا أحداً يراقبهم. في البداية تنظر إلى الناس مواربة بحثاً عن تفاصيل تألفها، لا تلبث أن تتحول إلى نظرات بلا وجل، ما إن تعتاد عليها. السبب وراء عدم اكتراث الناس غير نابع من عجرفة أو عنجهية، ببساطة زحمة المدينة والحياة فيها تفرضان على المرء ألاّ يشتت إنتباهه بأي شيء، فيصبح بذلك هدفهم اليومي بصرف النظر عن ماهيته. معركة يجب أن تُخاض بدقة شديدة لاجتيازها بنجاح.

انطباع لا مفر منه بعد مراقبة نمط الحياة الذي يحكم النيويوركيين، من المعروف أن الفقر لعنة بحد ذاتها، إلاّ أن تكون فقيراً أو متسولاً في نيويورك فهي لعنة اللعنات. أعدادهم ليست قليلة، ولكنهم غير مرئيين، زحمة النهار تمنعك من رؤيتهم أو الإحساس بوجودهم. بعد منتصف الليل، المدينة لا تنام، والمتغير الوحيد أن ايقاعها يبطِئ قليلاً، بطء يتيح لك ملاحظة تفاصيل يستحيل عليك التوقف عندها في النهار.

وجه نيويورك القبيح، وتحديداً مانهاتن، ينكشف في الليل. المشردون والمتسولون يخرجون من أنفاق «الساب واي» لإحتلال أرصفة المدينة، تمركزهم في الأنفاق نهاراً قد يكون نتيجة قدرتهم على لفت إنتباه منتظري وصول القطار، وهي النقطة الوحيدة التي يتوقف فيها النيويوركي عن الحركة ولو قليلاً. بيوتهم عبارة عن عربات تسوّق يجرونها معهم أينما ذهبوا، ويركنونها بالقرب منهم في المكان الذي يختارونه لينالوا قسطاً من الراحة ريثما تستعيد المدينة إيقاعها الصاخب من جديد. من الصعب فهم سبب اختيارهم البقاء هنا، «مهنتهم» ستكون أكثر سهولة في أماكن أخرى خارج نيويورك، وكأن الإدمان على المدينة ونمطها لا «يرحم» حتى أكثر سكانها تهميشاً، من دون أن يتمكنوا من العيش فيها أو حتى مغادرتها أيضاً.

تغادر نيويورك من دون أن تغادرك، لتستمر في نمط الحياة نفسه الذي تفرضه المدينة عليك، فقط لتنتبه بعد الخروج منها إلى مدينة أخرى، أن نمط العيش فيها لا يصلح لأي مدينة أخرى، فببساطة مدينة العالم… ليست من هذا العالم.

 -الحياة-

Leave a comment

Filed under Arab world, My words mes mots, Passion, Uncategorized, USA

سأَحلُمُ

سأَحلُمُ ، لا لأُصْلِحَ أَيَّ معنىً خارجي .
بل كي أُرمِّمَ داخلي المهجورَ من أَثر
الجفاف العاطفيِّ . حفظتُ قلبي كُلَّهُ
عن ظهر قلبٍ : لم يَعُدْ مُتَطفِّلاً
ومُدَلّلاً . تَكْفيهِ حَبَّةُ ” أَسبرين ” لكي

يلينَ ويستكينَ . كأنَّهُ جاري الغريبُ
ولستُ طَوْعَ هوائِهِ ونسائِهِ . فالقلب
يَصْدَأُ كالحديدِ ، فلا يئنُّ ولا يَحِنُّ
ولا يُجَنُّ بأوَّل المطر الإباحيِّ الحنينِ ،
ولا يرنُّ ّكعشب آبَ من الجفافِ .
كأنَّ قلبي زاهدٌ ، أَو زائدٌ
عني كحرف ” الكاف ” في التشبيهِ
حين يجفُّ ماءُ القلب تزدادُ الجمالياتُ
تجريداً ، وتدَّثرُ العواطف بالمعاطفِ ،
والبكارةُ بالمهارة
محمود درويش

Leave a comment

Filed under My words mes mots, Passion, Uncategorized

the women in me-shania Twain

The Woman in Me
needs the man in you
I’m not always strong
And sometimes I’m even wrong
But I win when I choose
And I can’t stand to lose
But I can’t always be
The rock that you see
When the nights get too long
And I just can’t go on

The woman in me
Needs you to be
The man in my arms
To hold tenderly
Cause I’m a woman in love
And it’s you I run to
Yeah the woman in me
Needs the man in you

When the world wants too much
And it feels cold and out of touch
It’s a beautiful place
When you kiss my face

The woman in me
Needs you to be
The man in my arms
To hold tenderly
Cause I’m a woman in love
And it’s you I run to
Yeah the woman in me
Needs the man in you

Yeah the woman in me
Needs the man in you

I need you baby

Leave a comment

Filed under My words mes mots, Passion