Tag Archives: civil

Syria: The Hidden War on Women

Syrian refugee women and girls are suffering harassment, sexual exploitation and domestic abuse in exile in Lebanon and Jordan, and that abuse is increasing.

By Sharron Ward

Some have been living in refugee camps like Zaatari in Jordan for over 4 years. But the biggest concentration of refugees lives outside the formal camps. Over 80% per cent of Syrian refugees in Jordan and Lebanon live in urban areas. And it is these refugees who are the most vulnerable.

Last November, the Jordanian Ministry of Health, having spent millions on health care, stopped funding free medical aid to Syrian refugees. Now Syrians must fund it themselves or look to humanitarian aid agencies for help. But it is illegal for Syrian refugees to work in Lebanon and Jordan.

There are no formal camps in Lebanon, and many lone Syrian refugee women I met in the Bekaa valley have to live in rented apartments or small informal tent settlements. There are thousands of Syrian refugee women whose husbands were either killed fighting in Syria or are simply missing – their fate unknown.

These women are increasingly falling prey to sexual harassment, exploitation and the expectation of trading sex in return for aid. Unscrupulous landlords and local charity organisations abuse their power and exploit the vulnerable position of these women who can’t pay their rent or have to rely on aid agencies for help.

‘Samar’ is one such woman I met. If the struggle of trying to survive as a single women with five young children – all who were sick with asthma and themselves traumatised by living under siege and years of bombardments from Assad’s army – wasn’t enough, Samar also has to contend with local charities, run by men who expect her to trade sex for aid in order to get help.

Mona, a widowed woman I met in the Bekaa Valley in Lebanon recalls a similar experience.

“The rent was very expensive around $400USD a month. I could not afford the rent, so I asked the landlord for a reduction. He refused, saying ‘I told you – you shine the light on me and I will shine the light on you. But you refused.’

“I didn’t know what he meant,” says Mona. Later she realised he was expecting sex in return for rent.

Samar is not only traumatised by unspeakable horrors during the Syrian war – she saw massacres in which hundreds of people were killed – she also survived a 7-month long siege.

“We would go into bombed out houses, wash the dirt off the rice and eat it,” she explained.

But she too suffers from what she calls “the cruel treatment of women by Syrian society.” She explains that from the age of 8 or 9-years-old, Syrian girls from conservative families starting to reach puberty are kept at home in order to “protect” them from the advances of men.

This restricts their ability to get an education, and as Samar says, there is no way to provide an income now when she needs it the most. Her husband is missing inside Syria, and she struggles to be the breadwinner.

“I’m really suffering in Lebanon, I can’t provide for my children, to provide for all their needs because I didn’t finish my education.”

Syrian refugees are running out of money, and so incidents of early marriage, which has always been traditional in Syria amongst conservative families, are rising rapidly. Marrying off Syrian girls under the age of 18 years old is a way some families see of easing the economic burden.

‘Farah’, a 17-year-old Syrian refugee living outside the camps in Jordan was under great pressure from her family to marry early. She was officially engaged three times and informally several times – the first at the age of 12 years old. Each time she refused, she was beaten by her family. First by her father, and then by her brother, who “became his deputy.” The beatings she endured were severe.

Syrian men in exile too are feeling the strain. Unable to work in Jordan and Lebanon, and unable to cope with the humiliating change in their economic circumstances, men are lashing out at their wives more than ever.

‘Amal’ in Jordan told me of the severe psychological stress she endured from her husband.

“He hit me all over my body. He said it was because of our situation in Jordan, that he couldn’t provide for us, he couldn’t work.”

Bravely, Amal speaks out as domestic violence and abuse is stigmatised in Syrian culture. As a result, the true scale of domestic abuse and sexual exploitation remains hidden.

Much needed relief is provided by the United Nations Population Fund which is supporting local government and non-government organisations to empower and counsel both Syrian women and men. But the UN says its humanitarian agencies, heaving under the strain of catering for refugees in the Middle East, is on the brink of bankruptcy.

Dr Shible Sabhani, the UNFPA Humanitarian Co-ordinator for Jordan says that despite gender based violence reaching epidemic proportions in the Middle East, donor fatigue has meant that the “sustainability of our ability to help these vulnerable Syrian women is greatly at risk.”

For thousands of Syrian women in exile in the Middle East, the hidden war on women continues.

Edited by Andy Kemp
Filmed, directed and produced by Sharron Ward

Syria: The Hidden War is a Katalyst Productions film for Channel 4 News

@KatalystProds

7 Comments

Filed under Uncategorized

Syria and the drumbeat of world war – To read

Bill Van Auken

With Russia having completed its first week of airstrikes in Syria, firing some 26 cruise missiles from warships deployed over 900 miles away in the Caspian Sea, an escalating drumbeat of warnings and threats of a far more dangerous conflict and even world war has come to dominate discussions within ruling circles in both the US and Europe.

French President François Hollande, who has ordered French warplanes to bomb Syria, warned European lawmakers Wednesday that the events in that country could spiral into a “total war” from which Europe itself would not be “sheltered.”

Seizing on alleged incidents involving Russian warplanes straying into Turkish airspace, Turkish President Recep Tayyip Erdogan declared, “An attack on Turkey means an attack on NATO,” implicitly invoking Article Five of the North Atlantic Treaty, which commits members of the US-led military alliance to an armed response against an attack on Turkey or any other member state.

The Turkish government, which has been one of the primary sources of support for Islamist militias such as ISIS and the al-Nusra Front that have ravaged Syria, routinely violates the airspace of its own neighbors, carrying out bombing raids against Kurdish camps in Iraq and shooting down Syrian planes over Syrian territory.

Top NATO officials have also weighed in with bellicose denunciations of Moscow. NATO Secretary-General Jens Stoltenberg charged that the alleged Russian incursion into Turkish airspace “does not look like an accident.” He continued, warning, “Incidents, accidents, may create dangerous situations. And therefore it is also important to make sure that this doesn’t happen again.”

Speaking in Washington on Tuesday, Navy Adm. Mark Ferguson, who commands NATO’s Allied Joint Force Command in Naples, Italy, accused Russia of building an “arc of steel” from the Arctic Circle to the Mediterranean Sea. This deliberate paraphrasing of Winston Churchill’s 1946 “Iron Curtain” speech turns the real relationship of forces inside out, obscuring the relentless encirclement of Russia by Washington and the NATO alliance in the wake of the Soviet Union’s liquidation 25 years ago.

Describing Russia as the “most dangerous threat” facing NATO, Admiral Ferguson called for an increasingly aggressive NATO posture toward Moscow, recommending the honing of the alliance’s “war fighting skills” and the deployment of military forces “on call for real world operations.”

Former high-level US officials, whose views undoubtedly reflect the thinking within powerful sections of the American ruling establishment and its vast military and intelligence complex, have also weighed in with calls for confrontation with Russia.

In a column published by the Financial Times, Zbigniew Brzezinski, national security adviser in the Carter administration and a longtime US imperialist strategist, wrote that Russian attacks on CIA-backed Islamist militias “should prompt US retaliation.” Like others in Washington, he avoided mentioning that the most prominent of these militias is Syria’s Al Qaeda affiliate, the al-Nusra Front.

Brzezinski advised that “Russian naval and air presences in Syria are vulnerable, isolated geographically from their homeland” and “could be ‘disarmed’ if they persist in provoking the US.” Presumably, he inserted the quotation marks around “disarmed” to signal that he was employing a euphemism for “militarily obliterated.”

Similarly, Ivo Daalder, who was Obama’s ambassador to NATO until mid-2013, told Politico: “If we want to take out their military forces there, we can probably do it at relatively little or no cost to ourselves. The question is what will be Putin’s response. I think if you sit in the Situation Room you have to play this one out.”

Meanwhile, Frederic Hof, Obama’s former special envoy on a Syrian transition, compared Putin’s actions to those of Nikita Khrushchev during the Cuban missile crisis of October 1962, which brought the world to the precipice of nuclear war. “Like his predecessor over 50 years ago, he [Putin] senses weakness on the part of a US president. Like his predecessor, he risks discovering that trifling with the United States is not a healthy pursuit. But such a risk entails dangers for all concerned.”

Drawing out the ominous implications of these discussions, Gideon Rachman, the chief foreign affairs columnist for the Financial Times, compared the Syrian conflict with the Spanish Civil War of the 1930s. He wrote: “A similar proxy war is under way in Syria today—with both the Russian and US air forces bombing targets in the country, and foreign fighters pouring in.”

He continued: “The countries that were backing opposite sides in Spain in the 1930s were fighting each other directly by the 1940s. The risk of the Syrian conflict leading to a direct clash between the Iranians and the Saudis, or even the Russians and the Americans, cannot be discounted.”

This danger exists because Russia’s intervention—launched in defense of the interests of the Russian state and the ruling class of oligarchs who represent Russia’s energy conglomerates—has cut across US plans to effect regime-change in Syria and redraw the map of the Middle East that date back decades.

The proposal to bring about regime-change in Syria by backing proxy forces on the ground was advanced two decades ago in a document entitled “A Clean Break: A New Strategy for Securing the Realm,” drafted for then-Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu by a study group that included Richard Perle, Douglas Feith and David Wurmser. All three were later to gain high-level positions in the Bush administration, participating in the conspiracy to launch the US war of aggression against Iraq.

A recently released classified document obtained by WikiLeaks establishes that active US planning for regime-change predated the outbreak of the Syrian civil war by at least five years. The secret report from the head of the US Embassy in Damascus outlined “vulnerabilities” of the Syrian government that Washington could exploit. At the top of the list were fomenting “Sunni fears of Iranian influence” to cause sectarian conflict and taking advantage of “the presence of transiting Islamist extremists.”

Given that the document was written in 2006, at the height of Iraq’s sectarian carnage caused by the US invasion and Washington’s divide-and-rule tactics, these proposals were made with full awareness that they would provoke a bloodbath. Nearly a decade later, the bitter fruits of this policy include the deaths of some 300,000 Syrians, with another 4 million driven from the country and 7 million more internally displaced.

While cynically exploiting the suffering of the Syrian people to justify an escalation of US militarism, Washington is not about to let Russia derail its drive to impose its hegemony over the oil-rich Middle East and the entire planet.

The path to war with Russia is by no means accidental. From the outset, the US intervention to topple the regime in Damascus was aimed at weakening the principal allies of the Syrian government—Iran and Russia—in preparation for a direct assault on both countries.

More and more directly each day, the eruption of American militarism, rooted in the historic crisis of American and world capitalism, confronts humanity with the specter of a nuclear Third World War.

Leave a comment

Filed under Uncategorized

Israel strikes near the Syrian capital: Syrian TV

(Reuters) – Syrian state television said on Sunday that Israeli jets had bombed areas near Damascus international airport and in the town of Dimas, near the border with Lebanon.

An Israeli army spokesman said he would not comment on the “foreign reports”.

Israel has struck Syria several times since the start of the three-year conflict, mostly destroying weaponry such as missiles that Israeli officials said were destined for their long-time foe Hezbollah in neighbouring Lebanon.

“The Israeli enemy committed aggression against Syria by targeting two safe areas in Damascus province, in all of Dimas and near the Damascus International Airport,” state television said, adding that there were no casualties.

Residents in Damascus said they heard loud explosions and opposition activists posted photos online of jet streams in the evening sky and fiery explosions. Syria’s army general command said on state television that there were “material losses in some facilities.” It said the strike benefited al Qaeda.

Syria’s state news agency SANA said the strikes were a “flagrant attack on Syria”, while the official news agency in Lebanon said Israeli jets breached its airspace on Sunday.

A resident in the Damascus suburb of Qudsaya, close to Dimas, said the agricultural airport in Dimas was hit.

Dimas is in a mountainous area to the northwest of the capital which is under government control and close to several military installations.

The Syrian Observatory for Human Rights, which tracks the conflict through a network of sources on both sides, said that 10 explosions were heard near Dimas. It said that one missile hit a warehouse for imports and exports at the Damascus international airport.

Syrian state media reported in May 2013 that Israeli aircraft struck in three places including the Dimas airport. At the time, Western and Israeli officials said it was a strike on Iranian missiles bound for Hezbollah.

Syria’s war started with a pro-democracy movement which grew into an armed uprising and has inflamed regional confrontations. Some 200,000 people have died, the United Nations says.

A U.S.-led coalition is also bombing Syria from the skies but targeting the Islamic State militant group, one of President Bashar al-Assad’s biggest foes.

Leave a comment

Filed under Arab world, lebanon, World

خريطة طريق: عروسين إلى قبرص

يُردّد كثيرون أن قبرص بلد سياحي مكلف، وهذا غير صحيح. ويتصوّر البعض أن الزواج مدنياً هناك معقّد يحتاج إلى أن تُنظّمه وكالات السفر، وهذا غير صحيح أيضاً. نحن تزوّجنا هناك، واكتشفنا أن الأمر أسهل وأكثر متعة وأقلّ كلفةً مما كنّا نتوقّع. وما يُساعد على هذا، استعداد القبارصة لأن يكونوا أدلّاء في أيّ لحظة

ثائر غندور

في اللحظة الأولى التي قرّرنا فيها أن يكون زواجنا مدنيّاً، كان السؤال البديهي: «هل أنتما من دينَيْن مختلفيْن؟». سؤال بريء لدى بعض السائلين، الذين يُريدون منه توجيه رسالةٍ ضمنيّة بعدم التوّرط في هذا «العذاب». لكن البعض الآخر من هؤلاء السائلين، كان يرغب من سؤاله معرفة الانتماء الديني لشخصيْن لا يدلّ اسماهما مباشرةً على انتمائها الديني والمذهبي. لكنّ أزعج ما في السؤال، هو إلغاء حقّنا، في اختيار أي قانون سيحكم حياتنا الزوجيّة، ما دمنا قادرين على الزواج دينيّاً. هو إلغاء ينبثق من رغبة دفينة عند الكثيرين بالإذعان للقوالب التي أوجدها المجتمع دون الحق في إدخال أي تعديل عليها، حتى لو لم يتجاوز التعديل كونه تعديلاً على المستوى الشخصي.
على أي حال، تطلّب المشروع قبل كلّ شيء جهداً لتذليل اعتراضات الأهل. منطق ضمان الحقوق للزوجة، ومنع تعدّد الزوجات هو المدخل الأساسي لإقناع أهل رلى. اضطررت في لحظات إلى تصوير نفسي، كشخص يُفترض ضبطه وتكبيله ليكون «زوجاً صالحاً».
انتهى البند الأوّل من المشوار. قُبلت الفكرة على مضض. طيب، أين الزواج؟ في قبرص؟ في تركيا؟ في لبنان؟
برزت فكرة الزواج مدنيّاً في لبنان. بدأ العمل عليها. لقاء مع السيدة أوغاريت يونان، تزوّدنا خلاله بدراسة قانونيّة للنائب غسان مخيبر عن إمكان عقد هذا الزواج في بيروت، اعتماداً على «قانون العائلة» الصادر أيّام السلطنة العثمانيّة. لكن في النصوص القانونيّة اللبنانيّة نصّ آخر، يعترف بالزواج المدني شرط عدم حصوله فوق الأراضي اللبنانيّة.
باءت المحاولة بالفشل. قرّ الرأي على الزواج خارج لبنان. في المفاضلة بين تركيا وقبرص، ربحت قبرص لسببين: الأوّل ضرورة الذهاب من إسطنبول إلى أنقرة لتصديق معاملات الزواج، وهو ما سيُصعّب الأمر ويزيد كلفته الماليّة. والثاني، هو كتاب للقاضي جون القزي يُقارن فيه بين عدّة قوانين للزواج المدني، ويُفهم منه أن القانون القبرصي هو الأمثل، أو هو الأقرب لما في أذهاننا عن الزواج المدني.
يبدأ الاستعداد للسفر إلى قبرص. يكاد المرء يضيع في غابة العروض التي تُقدّمها له وكالات السفر للزواج مدنيّاً في قبرص. وعند التمعّن يخرج المرء مقتنعاً بأنه ليس منها واحد مناسب مالياً.
على من يُخطط للزواج في قبرص دراسة العروض تفصيليّاً، لا الاكتفاء بعبارة «تزوّج في قبرص بهذا المبلغ أو ذاك»، وخصوصاً إذا كانت الرحلة مقتصرة على المبيت يوماً واحداً في هذه الجزيرة الجميلة. كذلك يجب التأكّد من شمول العرض رسوم البلديّة.
بالنسبة إلينا، أخذتنا الحيرة في البداية. سمعنا الكثير من النصائح، لكن الخطوة الأهم كانت الاتصال ببلديّة نيقوسيا مباشرةً بعدما أبلغتنا وكالة السفريّات، التي حجزنا من خلالها الفندق، أن كلفة تنظيم الزواج، أي الحصول على موعد من البلديّة، ستكون 500 يورو، أي ما يوازي مليون ليرة لبنانيّة، وهذا لا يتضمّن رسوم البلديّة.
اتصلنا ببلديّة قبرص على الرقم 00357227972238، بموظّفة تُدعى يوتا حدّدت موعداً، وغُيِّر الموعد عبر المراسلة على البريد الإلكتروني CivilMarriages@nicosiamunicipality.org.cy ليتبيّن أن الموضوع أسهل ممّا يتوقّع المرء، وبلا كلفة. كذلك ذكرت الموظّفة في واحدةٍ من رسائلها رسوم الزواج، وهي على النحو الآتي: 280 يورو لتسجيل الزواج، 14 يورو للحصول على صورة مصدّقة من البلديّة عن وثيقة الزواج، إذ من المفترض أن يحتفظ الزوجان بالوثيقة الأصليّة. وهكذا حُدِّد الموعد في البلديّة من دون أي كلفة ماليّة بدل دفع الـ500 يورو.
وصلنا إلى قبرص مساء الأحد. لم نكن نعرف كيف سنذهب إلى نيقوسيا. سألنا سائق الأجرة (الذي نقلنا من مطار لارنكا إلى الفندق) عن كلفة الذهاب إلى نيقوسيا وإتمام معاملات الزواج والعودة إلى لارنكا. أجرى الرجل عدّة اتصالات ليُبلغنا أن الكلفة هي 100 يورو ذهاباً وإياباً، إضافة إلى عشرة يورو بدل كلّ ساعة انتظار. ولحظة وصلنا إلى الفندق، سألنا الموظفين هناك عن الموضوع عينه. جاء جوابهم سريعاً: يأخذكم السائق من أمام باب الفندق إلى بلديّة نيقوسيا، وبعدها إلى الدوائر المطلوب تصديق المعاملات فيها، بالإضافة إلى جولة سياحيّة في المدينة ثم يعود إلى الفندق بكلفة 120 يورو، «ولكن لماذا في نيقوسيا؟ لدينا بلديّة في لارنكا» يسأل الموظفون باستياء. وهكذا كان، اعتمدنا خيار الفندق.
انطلقنا باكراً، احتياطاً لازدحام السيّر، لكنه لم يكن بهذا السوء. لذلك، وصلنا إلى البلديّة قبل الموعد المحدّد. ملأنا الأوراق اللازمة خلال عشر دقائق، ودُفع المبلغ في المصرف القبرصي المقابل للبلديّة ودخلنا القاعة حيث كان في انتظارنا القاضي نيكوس، وهو الذي سيعقد قراننا. قرأ علينا التزامات أحدنا تجاه الآخر، ثم وقعنا الوثائق وحصلنا على النسخة المصدّقة من البلديّة. احتاجت هذه العمليّة كلها إلى نحو نصف ساعة. توجهنا إلى وزارة الخارجيّة القبرصيّة التي تبعد مئات الأمتار عن البلديّة. لا يحتاج المرء إلّا إلى مبلغ يقلّ عن 2 يورو لتصديق كلّ ورقة في وزارة الخارجيّة، ولا ينتظر إلّا دقائق معدودة. بعدها توجهنا إلى السفارة اللبنانيّة، التي تقع في المنطقة عينها. هناك يطول الانتظار، وتحضر فوراً صورة الإدارات الرسميّة اللبنانيّة. نملأ الأوراق. ندفع 16 يورو. لا يحتاج الزوجان إلى أن يترجما الأوراق الصادرة عن بلديّة نيقوسيا، إذ إن تسجيل الزواج في لبنان يجري عبر السفارة اللبنانيّة التي تُرسل بدورها الملف إلى وزارة الداخليّة في بيروت. بعدما انتهينا من السفارة اللبنانيّة، جلنا في عاصمة قبرص، وزرنا الجانب التركي من المدينة. لا تتبدّل الصورة كثيراً في الشارع التجاري للجزء التركي من نيقوسيا؛ سوى أن الليرة التركيّة تُصبح متداولة، فضلاً عن وجود تماثيل للزعيم التركي كمال أتاتورك. في الجزأين القبرصيين، اليوناني والتركي، انتشار لجيشي البلدين منذ عام 1974. تفصل بين المنطقتين قوّات دوليّة. لكن الزائر لا يُلاحظ هذا الوجود إلّا عند البحث عنه. كذلك إن العديد من القبارصة اليونانيين لا يُحمّلون القبارصة الأتراك مسؤوليّة ما حصل، بل الولايات المتحدة في الدرجة الأولى، ثم تركيا.
هكذا، كانت كلفة الزواج مع النقل 465 يورو، بدل دفع مبلغ يصل إلى نحو 1000 يورو. ومن يُراقب إعلانات وكالات السفر، يظهر أن معظم العروض التي تتضمّن منامة ليوم واحد إلى جانب إتمام إجراءات الزواج لا تقل عن 2000 دولار أميركي. بينما كانت الكلفة بالنسبة إلينا على النحو الآتي: 400 دولار بدل السفر، و95 يورو بدل غرفة في فندق أربع نجوم ونصف إلى جانب 465 يورو كلفة الزواج، ما يعني 1225 دولاراً لا أكثر.
ويُمكن الراغب أن يعتمد على وسائل النقل العام المتوافرة على نحو منظّم، بحيث تنخفض كلفة النقل من 120 يورو للشخصين إلى حدود 15 يورو، بكلّ بساطة.
قد يظن واحدنا أن كلفة المعيشة في الجزيرة مرتفعة جداً. وللنظرة الأولى هي مرتفعة. لكن لحظة فهم منظومة النقل العام، يتبيّن أن الكلفة أقلّ كثيراً من التنقّل داخل لبنان. فالكلفة الأساسيّة للسياحة في قبرص هي النقل، إذ إن أسعار سيّارات الأجرة الخاصّة مرتفعة جداً، مثل أي دولة أوروبيّة. لكن النقل العام متوافر على شكل باصات مكيّفة ولديها خط سير واضح ومنتظم، يصل من خلاله المرء إلى أي شبرٍ من الجزيرة. إلى جانب الباص، هناك ما يُسمّى في قبرص Taxi Service، وهو يُشبه سيّارات الأجرة في لبنان، أي التشارك مع زبائن آخرين في سيّارةٍ واحدة. وتعمل هذه المنظومة بنحو رئيسي بين المدن، لا داخل المدينة الواحدة.
أمّا كلفة الاتصالات فهي متدنيّة جداً. ويُمكن شراء رقم قبرصي بقيمة 12.5 يورو، وهو سيسمح بنحو 30 دقيقة اتصال دوليّة، إضافةً إلى عشرات الاتصالات داخل قبرص والرسائل النصيّة داخلاً وخارجاً في هذا البلد الذي انضمّ إلى الاتحاد الأوروبي منذ عام 2004.
بمقارنة أسعار الأكل والمشرب في كلّ من لبنان وقبرص، يظهر أن التكلفة في لبنان تكاد تكون أغلى بنسبةٍ بسيطة. لكن المميّز أن جميع المطاعم والمقاهي تضع لائحة الأسعار الخاصّة بها أمام مدخلها وباللغتيْن اليونانيّة والإنكليزيّة.
يسأل كثيرون عن أسعار الفنادق. في قبرص، كما في أي دولة في العالم، فنادق متعددة النجوم. ولكن حذار! عندما يُخبرك أحد أن هذا الفندق أو ذاك يملك شاطئاً، فهو يبيعك كلاماً في الهواء. في قبرص كلّ الشواطئ شواطئ «سان بلاش». ويُمكن أي سائحٍ أو مواطنٍ أن يتمدّد إلى جانبك على الشاطئ عينه، وأنت تظنّ أنك تملك امتيازاً عن غيرك دفعت ثمنه. الشواطئ في قبرص كلها ملكٌ عام. والملك العام لا يحق لأحد مصادرته. وعند التوجه إلى شاطئ، يدفع الزائر 2 أو 3 يورو ليستأجر شمسيّة وكرسياً والشواطئ، بالمناسبة، نظيفة جداً.
من هنا، لا ميزة لفندق على آخر إلّا بالسعة والترف، مثل وجود ملاعب للتنس وللسكواش في الفنادق الفخمة ومراكز تجميل وعناية بالبشرة وغيرها من الخدمات الإضافيّة، مما لا يتوافر بالمجان. ويمكن الحصول على غرفة لشخصين في فندق جيّد بلارنكا لجهة معايير الخدمة والنظافة بمبلغ 50 يورو.
الغالبيّة تعرف عن مميزات الشواطئ القبرصيّة. تتردّد على شفاههم أسماء ليماسول ولارنكا وأيانابا وبافوس مدناً لا بد من زيارتها؛ لأنها تحوي شواطئ جميلة. بالطبع لكلّ مدينة من هذه طابعها وشاطئها، لكن يُمكن القول إن هناك قواسم مشتركة كثيرة بينها. في لارنكا، الشاطئ رمليٌ وجميل، لكن للأمانة، إن شاطئ مدينة صور الرملي يُعدّ أفضل من شاطئ لارنكا.
ما لا يُذكر عادةً على ألسن السيّاح اللبنانيين ووكالات السياحة والسفر اللبنانيّة هو أماكن أخرى يُفترض زيارتها. البداية تكون مع أعلى نقطة في الجزيرة، وهي بارتفاع 2000 متر عن سطح البحر. تُسمّى هذه المنطقة «ترودوس» (Trodoos)، حيث يُمكن زيارة غابة الأرز الكبيرة هناك مشياً أو بالدراجات الهوائيّة المخصصة للجبال أو على الأحصنة والحمير. وعلى المرء أن يتزوّد بملابس شتويّة عند زيارته هذه المنطقة بسبب إمكان هطل الأمطار حتى في فصل الصيف، ومن المفيد متابعة الأرصاد الجويّة قبل زيارتها.
يحوي هذا الجبل العديد من القرى القديمة يُمكن فيها مشاهدة البيوت القبرصيّة القديمة الوادعة في حضن الجبل. ويُمكن الوصول إليها عبر ركوب الباص من العاصمة نيقوسيا. عندما أردنا زيارتها، وكنّا موجودين في لارنكا، قيل لنا إن الكلفة 250 يورو. لكن التوجّه بالنقل العام ــــ ولم نكن قد أمضينا في قبرص سوى ثلاثة أيّام ــــ أتاح لنا زيارة بلدة صغيرة تُدعى كابوبتريا، حيث فيها صخرة معلّقة (تقول الأسطورة في قبرص إن عروسين وقعت عليهما هذه الصخرة وقتلتهما قبل مئات السنين، ومن حينها يُقيم عرسان المنطقة مراسم الزواج عند هذه الصخرة لمباركتهم)؛ وتوجهنا من هذه البلدة إلى ترودوس وعدنا إلى لارنكا عبر نيقوسيا بكلفةٍ لم تتجاوز خمسة وأربعين يورو.
كذلك يجب زيارة الكنائس الملوّنة، وهي عشر، موجودة في جبل ترودوس وتعود إلى العهد البيزنطي، وقد صنفتها الأونيسكو من التراث العالمي. تنتشر هذه الكنائس بين غيرها من الكنائس المتشابهة في الشكل الخارجي، لكن لحظة دخول كل واحدة من الكنائس العشر يدخل المرء إلى عالم آخر. فمهمّة الرسوم كانت تصوير حياة المسيح وشرح الإنجيل لأهالي المنطقة في العهد البيزنطي، على طريقة الرسوم التصويريّة، لأن الأهالي كانوا في معظمهم أميين. وقد نجت هذه الكنائس من «البطش العثماني» كما يقول القبارصة، بسبب وجودها في أعالي الجبال.
أمّا «Gorge Avakas»، وهي عبارة عن شقوق كبيرة في الجبال بمنطقة أكامس في شمال بافوس، فلا مفرّ للوصول إليها من تسلّقها عبر ممر مائي ضيّق إلى الهضاب التي تحوي هذه الشقوق. وهي منطقة موحشة، لذا من الأفضل زيارتها نهاراً. وفي المنطقة عينها يقع رأس أكامس، وهو أرض لا تزال عذراء ولا مسابح فيها، فهي لا تزال على طبيعتها.

——————————————————————————–

افعل

ــ اشرب البيرة القبرصيّة Ceo، لا الأنواع المستوردة، لطعمها اللذيذ ولأنها تُعطي عنك لمضيفك انطباعاً جيداً.
ــ تناول الطعام القبرصي التقليدي، وخصوصاً الـ Tavas والـ Mousaka.
ــ الابتسامة كافية لتسهيل الكثير من الأمور، فالقبارصة ودودون جداً.
ــ مارس الألعاب البحريّة المنتشرة بكثافة بأسعار متدنيّة.
ــ صدّقْ أحوال الطقس القبرصيّة.
ــ قم بزيارة العاصمة نيقوسيا والانتقال منها إلى قبرص التركيّة.
ــ اسأل قدر الإمكان، فالناس هناك مستعدون للمساعدة.
ــ التنقّل بسيّارة مستأجرة أمر سهل بسبب كثافة انتشار اللافتات التوضيحيّة.
ـ ثق بسائقي الأجرة وبنصائحهم، وخصوصاً عندما يُشيرون عليك بتأجيل موعد الزيارة إلى مكان ما، لكن لا تقبل إلّا بتشغيل العداد في السيّارة.
ــ تحقق من المواقع الإلكترونيّة الرسميّة التابعة للهيئات السياحيّة قبل الذهاب إلى قبرص، لأن هناك العديد من المهرجانات الصيفيّة.

لا تفعل

ــ لا تطلب قهوة تركيّة. عندهم هي قهوة قبرصيّة، رغم أننا نعرفها بالتركيّة. وإذا طلبت القهوة القبرصيّة على سبيل التجربة، وتبيّن لك أنها تركيّة، فلا تُشر للأمر أمام القبارصة؛ لأن ذلك سيجلب لك التأنيب.
ــ لا تقم بأي حجز مسبق للتاكسي من المطار إلى الفندق وبالعكس، فهو أغلى، وقد تقبع في المطار أو في الفندق بانتظار سائق لن يظهر.
ــ لا تنسَ وضع إشارة «عدم الإزعاج» خارج الغرفة؛ لأن غيابها يعني أن موظفي خدمة الغرف يقفزون إلى الغرفة بعد نقرةٍ واحدة على الباب.
ــ احذر العنصريّة المتزايدة تجاه العرب والأفارقة. والعنصريّة تجاه العرب نشأت بسبب وجود تكاثر من اللاجئين من العراق، فلسطينيين وعراقيين.
ــ الدوام الرسمي يومي الأربعاء والسبت هو نصف دوام في جميع الدوائر الرسميّة والصيدليّات.
ـ احذر الإسرائيليين المنتشرين في الجزيرة، والراغبين في محاورتك إذا اكتشفوا أنك لبناني.

Leave a comment

Filed under lebanon, Uncategorized