Tag Archives: beauty

If you would come

“If you would come to me
Arms open.. As wide as a field of tulips in Holland
As narrow as the veins of my left hand
As immense as a miracle
As mediocre as an awaited death
If you would come to me
Naked as the last autumn leaf in a London park
Covered like the veiled face of a shy bride
As mysterious as the kohled blue eyes of the Tetuan tribe
Clear as the blade that cuts who we were from who we are
If only you would come to me
Unexpectedly
With the longing of months of drought
Assuredly
Like the first October rain
If only you would come with the slow footsteps of Sahara men
With the flurry of a barking dog
Mad as a bull in the middle of an arena in Madrid
Vanquished and prideful like the last matador…
If only you would come to me…
Tonight…
From the sparkle in your right eye…
Tonight…
From the dryness in your lower lip…
Tonight…
I’ll set the rest of this burning city
on FIRE”

Advertisements

Leave a comment

Filed under Uncategorized

Syria: The Hidden War on Women

Syrian refugee women and girls are suffering harassment, sexual exploitation and domestic abuse in exile in Lebanon and Jordan, and that abuse is increasing.

By Sharron Ward

Some have been living in refugee camps like Zaatari in Jordan for over 4 years. But the biggest concentration of refugees lives outside the formal camps. Over 80% per cent of Syrian refugees in Jordan and Lebanon live in urban areas. And it is these refugees who are the most vulnerable.

Last November, the Jordanian Ministry of Health, having spent millions on health care, stopped funding free medical aid to Syrian refugees. Now Syrians must fund it themselves or look to humanitarian aid agencies for help. But it is illegal for Syrian refugees to work in Lebanon and Jordan.

There are no formal camps in Lebanon, and many lone Syrian refugee women I met in the Bekaa valley have to live in rented apartments or small informal tent settlements. There are thousands of Syrian refugee women whose husbands were either killed fighting in Syria or are simply missing – their fate unknown.

These women are increasingly falling prey to sexual harassment, exploitation and the expectation of trading sex in return for aid. Unscrupulous landlords and local charity organisations abuse their power and exploit the vulnerable position of these women who can’t pay their rent or have to rely on aid agencies for help.

‘Samar’ is one such woman I met. If the struggle of trying to survive as a single women with five young children – all who were sick with asthma and themselves traumatised by living under siege and years of bombardments from Assad’s army – wasn’t enough, Samar also has to contend with local charities, run by men who expect her to trade sex for aid in order to get help.

Mona, a widowed woman I met in the Bekaa Valley in Lebanon recalls a similar experience.

“The rent was very expensive around $400USD a month. I could not afford the rent, so I asked the landlord for a reduction. He refused, saying ‘I told you – you shine the light on me and I will shine the light on you. But you refused.’

“I didn’t know what he meant,” says Mona. Later she realised he was expecting sex in return for rent.

Samar is not only traumatised by unspeakable horrors during the Syrian war – she saw massacres in which hundreds of people were killed – she also survived a 7-month long siege.

“We would go into bombed out houses, wash the dirt off the rice and eat it,” she explained.

But she too suffers from what she calls “the cruel treatment of women by Syrian society.” She explains that from the age of 8 or 9-years-old, Syrian girls from conservative families starting to reach puberty are kept at home in order to “protect” them from the advances of men.

This restricts their ability to get an education, and as Samar says, there is no way to provide an income now when she needs it the most. Her husband is missing inside Syria, and she struggles to be the breadwinner.

“I’m really suffering in Lebanon, I can’t provide for my children, to provide for all their needs because I didn’t finish my education.”

Syrian refugees are running out of money, and so incidents of early marriage, which has always been traditional in Syria amongst conservative families, are rising rapidly. Marrying off Syrian girls under the age of 18 years old is a way some families see of easing the economic burden.

‘Farah’, a 17-year-old Syrian refugee living outside the camps in Jordan was under great pressure from her family to marry early. She was officially engaged three times and informally several times – the first at the age of 12 years old. Each time she refused, she was beaten by her family. First by her father, and then by her brother, who “became his deputy.” The beatings she endured were severe.

Syrian men in exile too are feeling the strain. Unable to work in Jordan and Lebanon, and unable to cope with the humiliating change in their economic circumstances, men are lashing out at their wives more than ever.

‘Amal’ in Jordan told me of the severe psychological stress she endured from her husband.

“He hit me all over my body. He said it was because of our situation in Jordan, that he couldn’t provide for us, he couldn’t work.”

Bravely, Amal speaks out as domestic violence and abuse is stigmatised in Syrian culture. As a result, the true scale of domestic abuse and sexual exploitation remains hidden.

Much needed relief is provided by the United Nations Population Fund which is supporting local government and non-government organisations to empower and counsel both Syrian women and men. But the UN says its humanitarian agencies, heaving under the strain of catering for refugees in the Middle East, is on the brink of bankruptcy.

Dr Shible Sabhani, the UNFPA Humanitarian Co-ordinator for Jordan says that despite gender based violence reaching epidemic proportions in the Middle East, donor fatigue has meant that the “sustainability of our ability to help these vulnerable Syrian women is greatly at risk.”

For thousands of Syrian women in exile in the Middle East, the hidden war on women continues.

Edited by Andy Kemp
Filmed, directed and produced by Sharron Ward

Syria: The Hidden War is a Katalyst Productions film for Channel 4 News

@KatalystProds

7 Comments

Filed under Uncategorized

نيويورك مدينة خارج العالم

آدم شمس الدين: الدخول إلى نيويورك لا يختلف كثيراً عن مغادرتها، الشعور بالصدمة واحد. فالمدينة الأكثر كوزموبوليتية في العالم تحبس الأنفاس منذ اللحظة الأولى ولا تسمح لك بإعادة التقاطها حتى بعد الخروج منها. الأمر يتعدى ضخامة المدينة وحجم أبنيتها العالية التي تطبع زائريها من الزيارة الأولى. «صفعة على الرأس»، تعبير يصلح للاستخدام لوصف الزيارة الأولى لها. لا يقتصر الأمر فقط على الأجانب أو السياح، المدينة تفعل فعلها مع الأميركيين أيضاً. الأمر أشبه بلقاء تلك الإمرأة التي سمعت عنها كثيراً وحلمت بها مراراً من دون أن تتسنى لك فرصة اللقاء بها، المثير بهذه المقارنة أنها تجسّد تماماً شعور ما بعد اللقاء في حال حصوله. وهو إمّا أن تعشقها أو تمقتها. المساحة الرمادية غير متوافرة في نيويورك، تركيبة المدينة نفسها لا تسمح بذلك. والمعايير المُعتمدة في تصنيف المدن لا تنفع كثيراً. فالهوية نفسها التي تتمتع بها المدن الكوزموبوليتية مفقودة في نيويورك أيضاً.

المدينة بلا هوية، ولعل ذلك أجمل ما فيها، مَن يستيقظ كل صباح في بلاده، متسائلاً عن الكينونة والإنتماء، سيجد في هذه المدينة ضالته. ومَن يستيقظ في عالمه الصغير، متفاخراً بانجازات وهمية حققها بالأمس مخاطباً نفسه في المرآة، لا تلبث المدينة أن تعرّيه وتكشف له «صغر» حجمه. الإحساس بالعجز والخوف يعتريك منذ اللحظة الأولى، ضخامة المدينة تساهم بذلك أيضاً. لا يسعك إلاّ أن تستذكر ذلك الشعور، يوم واجهت العالم منفرداً حين أرسلتك أمك للمرة الأولى وحيداً لشراء غرضٍ ما، لإمتحان نضجك ومسؤليتك.

في ذلك اليوم ساهم تشجيع الأم وحرصها على تجاوز الإمتحان، نيويورك أيضاً لا تتركك وحيداً. الطاقة التي تعتريك مجرد أن تطأ ارضها بقدميك تساهم في إحداث ذلك التوازن بين الرهبة منها والتحدي للمضي قدماً. آلاف المهاجرين الذين وصلوا إلى هذه المدينة لا بد أنهم شعروا بذلك أيضاً، أولئك الذين وصلوا إلى «إيلس آيلند» في بداية القرن العشرين حاملين حيواتهم السابقة في أكياسٍ على ظهورهم، لا يمكنهم تفسير قدرتهم على الإستمرار لولا هذه الطاقة التي تبعثها بهم المدينة. من السهل جداً تمييز سكان المدينة وقاطنيها ومن زوّارها. أولئك الذين يمشون همّ بالتأكيد زوار، أمّا السكان فيركضون. مفهوم المشي يبدو من ميزات مدنٍ أخرى، ترفضه نيويورك بـ «فوقية»، وكأنها تقول «لتعيش هنا… عليك مواكبتي».

في نيويورك لا وقت للتركيز على التفاصيل أو التأمل، فمن يبادلك النظرات يبحث عن من يشاركه الإحساس بأنه ليس وحده مَنْ يشعر برهبة المكان، فسكان المدينة ومن تعودوا عليها، لا وقت لديهم للنظر حولهم. النهار لا يختلف كثيراً عن الليل، تحديداً في مانهاتن، الحياة هناك لا تتوقف، والمدينة لا تنام. هناك في تلك البقعة التي تسمى مانهاتن، تجد نموذجاً مصغراً للعالم، تجتاحك الأصوات والروائح والألوان من كل صوب، بلحظة واحدة يمكنك احصاء معظم جنسيات العالم، وجوه بيضاء، سمراء وصفراء تخرج من بطن الأرض من ذلك الثقب الذي يؤدي إلى «الساب واي» (مترو الانفاق). ناسك بوذي يمشي بمحاذاة رجل أعمالٍ بكامل أناقته، ويتوسطهما شخص بثياب رثّة وممزقة، أي منهم لا يلحظ الآخر، وهم بالتأكيد لن يلحظوا أحداً يراقبهم. في البداية تنظر إلى الناس مواربة بحثاً عن تفاصيل تألفها، لا تلبث أن تتحول إلى نظرات بلا وجل، ما إن تعتاد عليها. السبب وراء عدم اكتراث الناس غير نابع من عجرفة أو عنجهية، ببساطة زحمة المدينة والحياة فيها تفرضان على المرء ألاّ يشتت إنتباهه بأي شيء، فيصبح بذلك هدفهم اليومي بصرف النظر عن ماهيته. معركة يجب أن تُخاض بدقة شديدة لاجتيازها بنجاح.

انطباع لا مفر منه بعد مراقبة نمط الحياة الذي يحكم النيويوركيين، من المعروف أن الفقر لعنة بحد ذاتها، إلاّ أن تكون فقيراً أو متسولاً في نيويورك فهي لعنة اللعنات. أعدادهم ليست قليلة، ولكنهم غير مرئيين، زحمة النهار تمنعك من رؤيتهم أو الإحساس بوجودهم. بعد منتصف الليل، المدينة لا تنام، والمتغير الوحيد أن ايقاعها يبطِئ قليلاً، بطء يتيح لك ملاحظة تفاصيل يستحيل عليك التوقف عندها في النهار.

وجه نيويورك القبيح، وتحديداً مانهاتن، ينكشف في الليل. المشردون والمتسولون يخرجون من أنفاق «الساب واي» لإحتلال أرصفة المدينة، تمركزهم في الأنفاق نهاراً قد يكون نتيجة قدرتهم على لفت إنتباه منتظري وصول القطار، وهي النقطة الوحيدة التي يتوقف فيها النيويوركي عن الحركة ولو قليلاً. بيوتهم عبارة عن عربات تسوّق يجرونها معهم أينما ذهبوا، ويركنونها بالقرب منهم في المكان الذي يختارونه لينالوا قسطاً من الراحة ريثما تستعيد المدينة إيقاعها الصاخب من جديد. من الصعب فهم سبب اختيارهم البقاء هنا، «مهنتهم» ستكون أكثر سهولة في أماكن أخرى خارج نيويورك، وكأن الإدمان على المدينة ونمطها لا «يرحم» حتى أكثر سكانها تهميشاً، من دون أن يتمكنوا من العيش فيها أو حتى مغادرتها أيضاً.

تغادر نيويورك من دون أن تغادرك، لتستمر في نمط الحياة نفسه الذي تفرضه المدينة عليك، فقط لتنتبه بعد الخروج منها إلى مدينة أخرى، أن نمط العيش فيها لا يصلح لأي مدينة أخرى، فببساطة مدينة العالم… ليست من هذا العالم.

 -الحياة-

Leave a comment

Filed under Arab world, My words mes mots, Passion, Uncategorized, USA

جماليّــــــات

أنسي الحاج
نظراتُ المرأة تعتذر عن كون باقي جسدها بشريَّاً.
■ ■ ■
يستعير الجمال أشكالاً زواليّة أو جامدة عندما يغادر مصدره. نيازكُ وجُزَيئات تنفصل عن وطنها الأمّ وتزورنا لثلاثة أسباب: الأوّل كي تترك المجال لسواها أن يولد فوق الجذع، الثاني أن تُبارك حواسنا، والثالث أن ترطّب شفاهنا بقطرة من إكسير الجمال المُطْلق، وتُنشّط في عروقنا لهبَ جوع كان يمكن أن ينطفئ لولا هذه الومضات. النظامُ الهائل الذي يَحْكمنا أرأفُ ممّا نظنّ.
■ ■ ■
يختبئ الإلهيّ في الجسدي كما تختبئ الشمس في الظلال.
■ ■ ■
كان موزار يقول: «أبحثُ عن النوطات التي تتبادل الحبّ». جمالُ هذه الموسيقى يُدهش لا لأنّه يعرّفنا على عالم جديد بل لأنه يعود بذاكرتنا إلى تطلّعات قديمة في نفوسنا نحو انعتاق من خوف أو رجاء بانفراج، فإذا بتلك الآمال تتحقّق لمجرّد سماعنا هذه الموسيقى. ألحانٌ كألحان موزار تُرى بقَدْر ما تُسْمَع. الجمالُ وفاءٌ بوعد قطعناه مع الشوق أو قطعه الشوق لنا. الشوقُ ضوءُ العالم. ضوءٌ يحمله القنديل على مدار الأنفاس. هذا القنديل هو الذي ينير الدرب وهو الذي، بمحض وجوده في القلب، يضرب موعداً مع اللقاء بجمال يَبْهر نورُهُ ضوءَ القنديل البسيط الذي لم يكن سوى بطاقة دعوة صغيرة إلى الاحتفال.
■ ■ ■
يقترب الجمال ويظلّ بعيداً، ويتراءى من وراء الغيوم كأنه استقرّ بين اليدين. عندما تنام الشمس يشرق حنينها. عندما ينسحب الليل تتلمّظ الشفاه ببقايا كأسه.
صوت فيروز. أوّل ما تسمعه يهتف قلبك: هذا هو! وتظنّه لك، يذوب لك، يُذيبك أنت، أنت بالذات، لا يغنّي إلّا لك! أقرب منك إليك. أقرب من دمك وأنفاسك. أقرب منه هو إلى صاحبته! منه هو إلى نفسه!… ولا مرّة كانت لحظات غنائيّة معدودة، مشحونة بهذا القَدْر. لكنَّ التجلّي الأقرب يظلّ مع هذا بعيداً. أمام روحك، في داخل روحك، وبعيد. بعيدٌ كالوقت الذي يَفرغ منك. بعيدٌ لأنّ الجمال الجمال، الجمال الموجع، يعطي ولا يؤخذ، يَمتلِك ولا يُمتلَك، يراود ولا يستسلم، يفتح لكَ آفاقاً غير محدودة ويستعصي على استملاكك. يعطيك الجمالُ شعوراً غامراً بالشوق، باللانهائيّ، بما لا يوصَف، لكنّه يَحْرمك بلوغ نهايته. تنصرف فيروز عن المسرح فيركض قلبك وراءها. صوت فيروز معك في السيّارة، عندك في البيت، في الأشرطة والأسطوانات والأقراص والأفلام، في الذاكرة، في الخوف والفرح، لكنه لا، ليس هذا هو كلّ صوتها، ولا حتّى بعضه. إنّه حيلة، منام، خداع، مجرّد رشفة من الرحيق، رشفة خاطفة، لم تُشبع في النفس جوعاً بل أيقظتها على رغبتها المستحيلة بالرحيق. كانت ظامئة دون أن تدري، ودون أن تدري إلى ماذا. دون أن تعرف أنّ هناك ما قد يجاوب. وإذا هناك حقّاً ما يجاوب، إلّا أنه يملأ فراغاً ليؤسّس جوعاً أعمق من الفراغ: جوعاً إلى المزيد فالمزيد حتّى السراب. عذابُ الحبّ هو هذا. الحبّ ليس رجلاً وامرأة، الحبّ هو الجمال. كلّ جمال يرمي فتنة الحبّ. وعندما يكون الجمالُ جمال صوت يزور كالطيف فيَسْكن الهاجسَ من جذوره، يصبح التعايش معه تعايشاً مع الحلم ـــــ المتاح ـــــ الهارب.
■ ■ ■


يغمرنا الجمال بحدود ما يستطيع. متدفّق لكنّه لا يتدفّق لظامئ واحد. ولو أراد أن يوهَب لمالك واحد لما استطاع. إنّه أسيرُ إشعاعه كما أنت أسير جدرانك. جوعك إليه أعظم من ولائه لك. انعطافه عليك يظلّ يتماوج بين نعمة وحسرة. الجمال الخالي من تناوب هذين الوجهين جمالٌ مشبوه. الحبّ الخالي من ألم الطمع بالمزيد، حبٌّ صغير.
الكاتدرائيّات والتماثيل الضخمة والقصور المنيفة ونجوم الفلك وصَخَب البحر وشسوع الغابات، جمالٌ يَسْحَق. يمكن أن يصبح مصدر إلهام، لكنّه نادراً ما يؤاخي ويصير صديقاً حميماً، ونادراً أكثر أن يغدو حبيباً. الجمال الحبيب يركّعك وهو يعتذر. يُخشّعك ويخشع معك. يبعث فيك الانسحار به ورغبة حمايته.
الجمال الحبيب يرعشك كعصفور في العاصفة، وهو نفسه عصفورٌ في العاصفة.
■ ■ ■
بين جمال يؤنّب ضميرك وآخر يُعفيك من ضميرك، أيّهما تختار؟
■ ■ ■
تتمنّى لو لم تصادف جمالاً يسكنك. لكنتَ حافظتَ على قسوة ظافرة. لما كان تسرّب إليك الضوء الذي يجوّع إلى مستحيله. لما كنت تَعلّقتَ بما يُدمِّر فيك ما كان فيك يُدمِّر. ملاكُ الإنقاذ لطالما استبطن غزاةَ احتلال.
■ ■ ■
يشرق الجمال من وراء حجاب. ظهوره يفاجئ كالهديّة، والمفاجأة الغامرة محبوبة دائماً. بعض الجمال يزداد رونقاً عندما يطلّ من مخبئه، كالقمر من الغيم، لكن الجمال السافر كذلك محجَّبٌ بنوع مختلف من النقاب هو نوره. كلّما نظرتَ إلى وجه جميل شعرتَ بأنّك الآن شرعتَ في رؤيته. تأمّلْ تَعجُّبَ الجميل لكلامك وأنت تتغنّى به. يخاف الجميل أن تملّه، أن يكون إعجابك كذباً أو انخداعاً، لأنّه لا يثق بسرّه. الجميل الحقّ معقّد بنقصه وباحثٌ بلا قرار عن الكمال. وهذا يَضاعف تأثيره. الجمال مَلِكٌ غير هانئ على عرشه، وهذا يضاعف تعلّقنا به.
■ ■ ■
كان لأبي نواس أستاذٌ هو والبةُ بن الحبّاب، غير واضح ما إذا كان إعجابه بشكل أبي نواس وجمال وجهه ونعومة جسمه والتفاف أعضائه ولطف كفّه وأطرافه ولثغه بالراء وبحّة حلقه، أكبر أو أدنى من إعجابه بشعره. روى ابن الحبّاب أنه كان نائماً، وأبو نواس غلامه نائم، إذ أتاه آت في منامه فقال: «أتدري يا والبة مَن هذا النائم إلى جانبك؟». قال: «لا». قال: «هذا أشعر منكَ وأشعر من الإنس والجنّ. أما والله لأفتُنَنَّ بشعرهِ وأغُرَّنَّ أهلَ المشرق والمغرب». قال: «فعلمتُ أنه إبليس، فقلت له: فما عندك؟»، قال: «عصيت ربّي في سَجْدَة فأهلكني، ولو أمرني أن أسجد لهذا ألف سَجْدة، لسجدت».
إبليسُ يسجد لفتنة الشعر: الشرّ يسجد للجمال. «الجمالُ يخلّص العالم» كما قال دوستيوفسكي. يتدفّق الجمالُ من ينابيع لم يتوصّل العقل إلى تعكيرها.
■ ■ ■
نعيش في مجتمع، بل في عالم لا يرحم المرأة. لا العجوز ولا الصبيّة ولا الطفلة. لا المرأة العاديّة ولا المرأة المتميّزة. لا الزوجة ولا العشيقة. لذلك كلّما استوقفني جمالُ امرأة أشعرُ على الفور كأنّها مشروع ضحيّة، ستُعشق وتدلَّل حتّى تؤكل، وما إن تؤكل حتّى يبدأ اضطهادها. مثلما تُرغَب تُنْبَذ. لا نجرّم الرجل، لعلّها طبيعةُ الأشياء. ميزانُ القوى. أسمعُ وأقرأ عن شرّيرات، عن حيّات وعقارب، وعرفتُ بعضهنّ: ولا واحدة حتّى من هؤلاء أيضاً إلّا هي ضحيّة. ضحيّة جمالها وإلّا فبشاعتها. ضحيّة ما تُحَبُّ من أجله وضحيّة ما تُخان بسببه. ضحيّة خصبها وضحيّة عُقْرها. ضحيّة وهجها وضحيّة انطفاء وهجها. ضحيّة عاشقها من بعيد وضحيّة عاشقها من قريب.
أَمَرُّ أعدائها، قبل الزمن، خيبةُ أمل الرجل بها. والخيبة ممكنة كلّ لحظة من المهد إلى اللحد. خيبتها به لا تصيبه كما تصيبها خيبته بها. هي تصاب كأمّ وهو يصاب كوَلَد. هي تُقْتَلَعُ من جذورها وهو ينتقل من حفرة إلى رابية. ما من قهر أقسى على امرأة من تَبخُّر البريق في نظرات رجل انتهى إعجابه بها. تخلٍ مُطْلَق. المرأة، مهما بردت عواطفها حيال الرجل، يظلّ شيءٌ فيها يترأّفُ به. ما عدا الحمقاوات، وما عدا الدونجوانات الحاضرات النسيان. النساء ضنينات بالذكرى عندما يخونهنّ الحاضر. شرّ الشرّيرات ألطفُ من شرّ الأشرار. فيه ماء. غَدْر البحيرة؟ صحيح، لكنّه ماء…
■ ■ ■
يحكي شكسبير في قصيدته «فينوس وأدونيس» عن هيام إلهة الجمال بالإله الفينيقي فيؤنسن عواطفَ الإلهة. لا حدودَ لحرقتها من صدّ الحبيب ولا نهايةَ لتفجُّعها عليه قتيلاً. تشتاقه شوقَ المراهقة المستسلمة وتبكيه بنحيب البشر المغلوبين.
نقَلَ الحبُّ الإلهة من المحلّ الأرفع إلى حال الكائنات العزلاء. الحبّ ينزع الدروع عن الصدور. وهي رؤية تحتمل استتباعاً معكوساً: الحبّ الذي يستطيع أن يؤنسن الآلهة يستطيع أن يُؤَلْهنَ البشر. وفي الحالين نحن أمام معجزتين جماليّتين: جمال الإله الفينيقي الذي فاق جمال نرسيس وأَنْبَتَ دمُه الحياة، وجمال أفروديت فينوس عشتار المفتون بجمال استحوذ عليه، فقوَّلَه وفعَّلَه بعض ما يستطيعه الشغف عندما يلهمه ويلهبه جمالٌ تسجد له الَهَةُ الجمال سجودَ الأودية للسماء.
■ ■ ■
الحسناء أبهى تجسيدات الجمال، بالأخصّ حين لا تكتفي المرأة بالجلوس في جمالها، بل تتوق إلى اكتساب جمال مجهول، يضفي عليها التطلُّع إليه هالةَ اللطافة الوديعة، وانكسار الجلالة إلى خشوعها أمام ما يفوقها، وما تَعْرف هي كم يفوقها.
أَن تقول: الوردة جميلة دون حاجة إلى عيون تراها، أن تقول ذلك معناه أنّك تتجاهل العلائق الخفيّة بين الكائنات وتحسب الوجود وَقْفاً على الإنسان.
من القمّة إلى النحلة، من النهر المتدحرج إلى الشجرة الهادئة، من الكواكب إلى الثعالب، كلُّ شيء يرى كلَّ شيء. العيونُ الخفيّة، العيونُ العاتبة أو المبتسمة، العيون الخفيّة لا تعشق الوردة وحدها، بل تنظر أيضاً إليك…

Leave a comment

Filed under Uncategorized