الهلوسات والاضطرابات- أرقام لبنانيّة

تنتشر اضطرابات الشخصيّة في لبنان، وفق دراسة وطنية أجراها عدد من الباحثين اللبنانيين بالتعاون مع «منظمة الصحة العالمية» وشملت ثلاثة آلاف فرد، تبيّن أن نسبه الإصابات بينهم تلامس 6 في المئة. ولا يعتبر هذا المعدل مرتفعاً، مقارنة بدول كثيرة. وتصل النسبة عينها إلى 10 في المئة في الولايات المتحدة، و6,6 في المئة في أستراليا، فيما تنخفض إلى 4,4 في المئة في بريطانيا. تتسبب اضطرابات الشخصيّة بآلام نفسيّة للشخص ومن يحيط به، كما تؤثر على حياة الفرد المهنيّة والعائليّة. وتصنّف اضطرابات الشخصيّة ضمن عشر فئات هي: شبه البارانويّة، والنرجسية، والهستيرية، والمعادية للمجتمع، والحدّية، وغير المستقلة، والوسواسية، والتجنبية، والانعزالية، وشبه الفُصامية.

وتعود الاضطرابات الشخصيّة إلى عوامل اجتماعية وبيولوجية وسيكولوجيّة تربط بالفرد ومسارات حياته وتفاعله مع محيطه.

الفُصام وأنواعه

ينتشر مرض الفُصام بنسبة تصل إلى 3.5 في المئة. ويصيب بشكل أساسي الشباب والبالغين بين 15 و45 سنة. وربما ظهر في الطفولة أو في مرحلة الكهولة المتأخّرة. هناك نوعان أساسيّان من مرض الفُصام. في النوع الأول، تسود الأعراض الفُصاميّة «الإيجابيّة» بمعنى أنها تشمل الهذيان والهلوسات والعنف والانتحار وكثرة الكلام. وفي النوع الثاني، تسيطر على المريض أعراض الفُصام «السلبي» كالعزلة، وإهمال العناية بالنفس، والانطواء على الذات، وقلة الطعام، وقلّة الحركة، وكثرة النوم.

لا تملك الوراثة سوى دور جزئي وغير حتمي في التسبّب بالفُصام. وتتداخل عوامل أخرى بيئية وبيوكيمائية كثيرة في نشوء ذلك المرض. وتكون هناك أوضاع تتسبّب في ظهور أعراض المرض كالهجرة والطلاق والزواج وتغيير السكن والخدمة العسكرية وغيرها.

يبدأ المرض على شكل اضطرابات سُلوكيّة نفسيّة- جسديّة تشمل القلق والأرق وأوجاع الرأس. وتندرج في أعراض الانفصام الأفكار الهذيانيّة التي تظهر على شكل اعتقاد خاطئ بوجود مؤامرة، أو خيانة زوجة، أو امتلاك طاقات روحيّة وخارقة وغيرها.

وتشمل أعرض الانفصام أيضاً الهلوسة هي تكوّن أحد الإحساسات التي تأتي طبيعياً من الحواس الخمسة (الشم والسمع والبصر واللمس والذوق)، لكن من دون وجود مسبّب فعلي لها، بمعنى أنها متوهّمة كليّاً.

وتشمل الهلوسات سماع أصوات لا وجود لها، أو رؤية أشخاص أو أشباح أو شياطين، شم روائح لا مصدر لها وغيرها. ويندرج في أعراض الفصام أيضاً، عدم ترابط الأفكار والكلام. يعالج انفصام الشخصيّة بواسطة الأدوية المضادة للفصام، ولكن يستخدم أحياناً «العلاج بالصدمة الكهربائيّة».

رانيا برو- الحياة

الجمعة، ١٣ يونيو/ حزيران ٢٠١٤ (٠٠:٠٠ – بتوقيت غرينتش)     

Advertisements

Leave a comment

Filed under Uncategorized

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s