مزاولة الألم

نحن الشرقيون مصابون بفوبيا الحنين و العودة للوراء…أدرك ذلك و دائما أخاطب نفسي بأني عالم وهمي قائم بذاته  ترجلت عن صهوة أحلامي كلها ….فماذا بعد ….ماذا تريدين مني أيتها الحياة ….أن أحضنك ثانية …لا أستطيع مزاولة الألم و الجراح ثانية  للتو خرجت منك أيها الصقيع الإنفرادي….لا أستطيع العودة إلى قضبانه مجددا فأنت لم تشاركني شيئا من رفوف أحلامي المؤودة…فقد مارست عليّ كل أنواع الضغوط النفسية …و أهنتني ….نعم أهنتني و انتقصت من إنسانيتي حين ظننت أنني ساذجة و أنني لن أكتشف أنك خدعتني  أنت واهم أيها الألم إذا ظننت أنك تستطيع أن تقتص مني ثانية …

أيها الماضي الآثم لا أستطيع رغم كل الجراح النفسية أن أنعتك بالقبح فأنت جزء مني ….أستطيع القول أنك كنت طفلا آثما …و أنك تستحق الجلد و هتك العرض و السبي  أيها الماضي سأسبي أحزاني منك …كلها خصلة ….خصلة …حتى أذوبها في فنجان …قهوة مع بضع حبات سكر  أيها الشرقي الجميل الذي كنت مجنون ليلى ….أين أنت …فأنا أدعوك لقطعة سكر ….لا أكثر …لا تطمع بأكثر من ذلك …فأجنحتي لا زالت يانعة ..و لم تكتمل خضرتها بعد  لا زالت براعمي بيضاء ….إنتظر نضوجها يوما ما …..فقد تسقط على الأرض تلقائيا من شدة الإستواء….. .قد تنتظر دهرا أو دهرين ..أو ربما أكثر بكثير ..لا أدري…قد تنتظر أكثر  قطعة سكر ذابت في فمي ….منذ سنتين ….مرة عبرت ..تقاطعا خطرا …وقفت فجأة على واجهة زجاجية ..رأيت نفس قطعة السكر …أفقت من وهمي هل كان …ذاك حلما عبرت به يوما أم أنني عدت فذبت فيك ..من جديد بعد عامين …لم أدرك وطأة اللحظة تلك …هل كنت وهما آخر أم أنني فعلا مررت بك لاهثاً كمن يعبر نفقا مظلما

Advertisements

Leave a comment

Filed under Uncategorized

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s